كشك الأخبار

ملعوبة.. نحنا عم ننسرق.. وهذا ما فعله قبنض.. نجاح سفكوني تصريحات نارية من وسط العاصمة

ملعوبة.. نحنا عم ننسرق.. وهذا ما فعله قبنض.. نجاح سفكوني تصريحات نارية من وسط العاصمة

سنابل

تتصاعد وتيرة الانتقادات في الداخل السوري، ويصف الكثيرون الحياة اليومية وكأنها أشبه بكابوس حتى بات من يعرف بأنهم يعيشون اليوم في ظروف خاصة وطبقة مخملية يمضون أيامهن بين دمشق وبيروت ودبي يعانون من كوارث الحرب وويلاتها.

في أحدث ظهور له قال الممثل السوري “نجاح سفكوي” بأننا نحن نسرق، تنزل السوق تنسرق تمشي في الشارع تنسرق تسلم على جارك تنسرق، لقد عملت طوال حياتي وجمعت مبلغاً محترماً كنت أتوقع أنه سيكفني لـ 20 عام وسيؤمن لي حياة كريمة، لكن الأوضاع اليوم أثبتت أن كل ما جمعته لن يكفيني لعام.

بهذه العبارات كان الممثل السوري الذي ما زال يعيش في العاصمة السورية دمشق يصف الأوضاع المعاشية التي يعاني من السوريون كل يوم، وأردف نجاح قائلاً لم أكن مخططاً أن أعمل في هذا العمر لقد توقعت أنني سأعيش بهدوء بهذا العمر لكني مضطر للعمل.

ووأوضح أن قبنض لديه 200 محامي لذلك فهو يستولي على المسلسل الذي يريد ويخرجه بالشكل الذي يريد، فالأجزاء 11 و12 من باب الحارة لم تصور، وقال بأن قبنض قد اقتطع مشاهد من الجزء 10 من باب الحارة وأنتج منهم أجزاءً كثيرة ربما وصل اليوم للجزء 20.

“غلاء الأسعار في ازدياد” وكل شيء يزيد سعره بين ليلة وضحاها، “نحن نسرق كل يوم”.

وقال سفكوني بأنه مثل دور البطولة مع قبنض لأنه قبل بمبلغ أقل مما سيقبله الآخرون، وهو نادم على الكثير من المشاركات لكنه وجد نفسه مضطراً لقبول تلك الأدوار لأنه بحاجة للمال.

ويعرف عن نجاح سفكوني أخلاقه العالية فهو لم يرتاد الملاهي الليلية كما قال هو عن نفسه، كما أنه لم يمثل أدواراً “وقحة”.

ونجاح سفكوني من مواليد حمص 1946 وهو من الممثلين السوريين القدامي الذين شاركوا في المسرح القومي في بداياته.

وقبل أشهر أطل الفنان السوري نجاح سفكوني بعد انقطاع 10 أعوام عن الظهور الإعلامي، بتصريحات مثيرة ونقد لاذع، طال من خلاله عدة فنانين وأحداث فنية عدة، كان من أبرزها انتقاده لمسلسل “جوقة عزيزة” الذي عرض في السباق الرمضاني الفائت، معتبرا أن سلوم حداد أخطأ في الاختيار؛ فالمسلسل لا يتناسب مع تاريخه الفني، كما قال إن الممثلة نسرين طافش تجيد دور الراقصة في الخفاء، أكثر من أدائها في المسلسلات.

في لقاء للممثل السوري نجاح سفكوني مع برنامج “حوار في آي بي” عبر إذاعة ”سوريانا إف إم“ المحلية قبل يومين، قال إن “النجومية تحتاج إلى موهبة وعمل مستمر على تطوير أدوات الفنان، وهناك فنانون من الدرجة الثانية أهم من فناني الدرجة الأولى (على الصعيد الإعلامي)، إلا أن التسويق الإعلامي على حد تعبيره لم يخدمهم، مع التشديد على احترامه لجميع الفنانين المجتهدين والمتصدرين شاشات المنازل العربية”.

في حين انتقد سفكوني مسلسل “جوقة عزيزة”، بنبرة شديدة، إذ اعتبر أن سلوم حداد أخطأ في الاختيار؛ فالمسلسل لا يتناسب مع تاريخه الفني، وأن نسرين طافش تجيد الدلع والرقة والنعومة إنما في الخفاء، وليس على الشاشة.

فيما أشار سفكوني إلى أن مسلسل “الكندوش” عمل اعتيادي جدا، في حين أن مسلسل “الهيبة” كتب للفنان تيم حسن فقط وهو الأعلى أجرا في المسلسل، مع وجود أعمال أهم لحسن كـ“الملك فاروق“، وأثنى على مسلسل “كسر عضم”، فهو يقدم رؤية منطقية وموضوعية لما يجري في سوريا، على حد وصفه.

سنابل+ متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى