أصالة واندماجأوروبا بالعربي

فرنسا: بلدية غرونوبل تعتزم السماح بالبوركيني.. ورئيس المنطقة يهدد حرمانها التمويل

فرنسا: بلدية غرونوبل تعتزم السماح بالبوركيني.. ورئيس المنطقة يهدد حرمانها التمويل

سنابل- متابعات- أوروبا- فرنسا

يحتدم الجدال خلال الأيام القليلة الماضية في منطقة أوفيرني رون ألب بعد إعلان رئيسة بلدية مدينة غرونبل إريك بيول، التابع للحزب الخضر الفرنسي، عزمه السماح بلباس البوركيني في مسابحها العامة.

من جانبه، رد رئيس المنطقة لوران واكيز، التابع لحزب “الجمهوريون”، بقطع مخصصات المدينة إذا طبقت هذا القرار.

فقد وجه بيول يوم الجمعة 29 نيسان – أبريل 2022 رسالة من أربع صفحات إلى إيمانويل ماكرون، دعاه فيها إلى “تعزيز أسس الجمهورية” ووضع قائمة بالعديد من الموضوعات التي يجب تناولها على سبيل الأولوية.

ومن بين المواضيع التي تطرقت لها الرسالة، مسألة البوركيني في مسابح البلدية، والتي يرغب المسؤول المنتخب في معالجتها.

ولا يرى رئيس البلدية أن البوركيني يتعارض مع مبدأ العلمانية، وقد أشار في وقت سابق إلى أن كل شخص يستطيع ارتداء ما يريده طالما لا يتعارض ذلك مع “قواعد النظافة والسلامة”.

ووجه رئيس المنطقة تحذيرا لرئيس البلدية مهددا بقطع جميع المخصصات المالية لمدينة غرونوبل، وأضاف: “لن يمول فلس واحد من المنطقة خضوعك للإسلاموية”.

من جهة أخرى، أعلنت المعارضة داخل بلدية غرونبل عن رغبتها تنظيم استفتاء حول المسألة داعية إلى تجمع حاشد أمام المجلس البلدي، يوم الاثنين المقبل 16 مايو- أيار.

وهذا الخلاف هو الأحدث في فرنسا المتعلق بلباس بأزياء المسلمات التي تغطي الوجه والجسم، والتي يعتبرها كثيرون بأنها عامل اخضاع النساء في بلد ذي قوانين صارمة بشأن العلمانية.

وكان البوركيني محور مواجهة منذ ثلاث سنوات في العديد من البلدات الساحلية الفرنسية التي حظرته بحجة انه يشكل تهديدا أمنيا، إلا أن المحاكم الفرنسية ألغت الحظر في وقت لاحق.

وفي 2019 أعلن رئيس بلدية مدينة غرونوبل الفرنسية إغلاق حمّامي سباحة تابعين للبلدية بالرغم من موجة الحر التي اجتاحت البلاد حينها، وذلك بعد خلاف حول ارتداء نساء للباس السباحة الإسلامي الذي يسمى “بوركيني” ويغطي كامل الجسم.

مونتيكارلو +DW

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى