أصالة واندماجأوروبا بالعربيكشك الأخبار

أنقذ حياتها رغم أنه لا يعرفها وشاهدها مرة واحدة فقط.. فشكرته بطريقتها الخاصة

أنقذ حياتها رغم أنه لا يعرفها وشاهدها مرة واحدة فقط.. فشكرته بطريقتها الخاصة

سنابل

شاركت إحدى السيدات “لور” 35 عاماً في حوار اجتماعي على إحدى الشاشات التلفزيوينة الأمريكية، كان الحوار شيقاً وممتعاً وعرض في وقت الذروة الساعة السادسة مساءً، وهذا سيتيح له فرصة انتشار كبيرة بين المشاهدين الذين أنهوا للتو يوم عمل طويل وشاق، وهذا ما حدث بالفعل.

كان الطبيب المختص “إكس” -15 عام خبرة- بأمراض سرطان الغدة والحلق أحد المتابعين للبرنامج، وتابعه باهتمام منذ البداية لكنه انتبه بوجود علامة خطيرة على رقبة الضيفة المتحدثة تظهر بوضوح كلما تكلمت، ولخبرته الطويلة عرف أن الضيفة مصابة بسرطان الحلق، وشعر بوجوب إخبارها، لكن ناقش نفسه بأن السيدة ربما تعرف مرضها وربما تتابع وضعها الصحي فلا داع للقلق.

لم ينم الطبيب طوال تلك الليلة وهو يشعر بتأنيب الضمير حيال تلك السيدة التي لا يعرفها على الإطلاق لكنه عرف بمرضها وربما هي ذاتها لا تعرف بالأمر، وكونه مختص فهو يعرف جيداً بأن الوقت هو العــ.ـدو الأول للشفاء.

اتجه صباحاً لحاسوبه الشخصي وأعاد مشاهدة مقطع الفيديو الخاص بالبرنامج وتأكد من تشخيصه للمرض، لقد شاهد الورم مئات المرات لدى مرضاه.

عبر الفيس بوك وجه نداءً لك من يعرف السيدة ووضع صفته المهنية ورقم هاتفه للتواصل معه في حال العثور على السيدة المريضة، مرت أيام وأيام دون أية جدوى من البحث، وبعدها أسابيع وزاد قلق الطبيب واعترته مشاعر الخجل لنشره مثل ذاك المنشور وبات متردداً في حذفه، إلى ان جائه الهاتف الذي أنقذ حياة السيدة.

اتصلت إحدى السيدات وأخبرت الطبيب بأنها صديقة السيدة التي يبحث عنها، وسألته إن كان متاكد حقاً من مرض صديقتها فأجابها.

وتواصل مع المريضة التي كانت تجهل بالفعل كما توقع الطبيب مرضها واعتبرت بداية الأمر مجرد مزحة لكنها شعرت بالخوف بعد أن أكد لها الطبيب توقعاته وأرشدها للذهاب إلى أقرب مشفى لتجري الفحوصات اللازمة.

أصيـ.ـبت السيدة بالذهول بعد اطلاع الأطباء على المرض وعلمها بأنها بمراحل إمكانية الشفاء الأخيرة ولو أنها تأخرت قليلاً لكان علاجها أمراً صعباً.

قررت السيدة شكر الطبيب صاحب الضمير الصادق على طريقتها، طلبت من القناة استضافتها مع الطبيب لتشكره أمام الجميع، فهو بالرغم من كونه غير مضطر للبحث عن المريضة كان ضميره متيقظ.

نال الطبيب إعجاب الجمهور لعمله النبيل، ونال البرنامج شعبية واسعة لأنه استضاف السيدة المريضة والطبيب ليرويا قصتهما أمام الجميع ويلتقيا وجهاُ لوجه للمرة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى