أوروبا بالعربي

ارتفاع نسبة وفـ.ـيات الرضع في فرنسا لأسباب مجهولة في السنوات السابقة

ارتفاع نسبة وفـ.ـيات الرضع في فرنسا لأسباب مجهولة في السنوات السابقة

سنابل- متابعات- أوروبا- فرنسا

قال تقرير أورده موقع فرانس 24، سجلت دراسة حديثة ارتفاع حاد في معدل وفـ.ـيات الأطفال الرضع بفرنسا خلال العقد الأخير، وتحديدا بين 2012 و2019، إلا أن الأسباب تبقى مجهـ.ـولة، ويشدد معدو الدراسة على محاولة استكشاف هذه الأسباب.

ويطرح هؤلاء فرضيات بهذا الشأن ترتبط بالولادات المبكرة ووجود تشـ.ـوهات خلقية، وهي عوامل تتأثر، حسبهم، بصحة الأم قبل الحمل وخلاله، ولكن أيضا بالسياق الاجتماعي والاقتصادي.

أظهرت دراسة حديثة أن معدل وفـ.ـيات الرضع، وهو مؤشر رئيسي لصحة السكان، ارتفع بشكل حاد في فرنسا منذ عام 2012، ويؤكد معدوها على أنه من “الضروري” فهم أسباب هذه الزيادة.

وقال طبيب الأطفال وعالم الأوبئة مارتان شالومو الذي أشرف على الدراسة التي نشرتها الثلاثاء مجلة “ذي لانست ريجونال هلث – يوروب”، لوكالة الأنباء الفرنسية: “لقد كنا نحقق نتائج من بين الأفضل لفترة طويلة، ثم تغير الاتجاه منذ عام 2005 وبدأت الأرقام بالارتفاع بين 2012 و2019”.

وحلل باحثون من معاهد فرنسية مختلفة بالتعاون مع فرق من جامعة كاليفورنيا، بيانات من المعهد الفرنسي للإحصاء بين عامي 2001 و2019.

وخلال فترة الدراسة هذه، تم تسجيل 53 ألفا و77 حالة وفاة لرضع دون سن سنة واحدة من أصل 14 مليونا و622 ألفا و96 ولادة لأطفال أحياء، أي أن معدل وفـ.ـيات الرضع بلغ 3,63 لكل ألف ولادة (4,00 للذكور و3,25 للإناث).

لكن بحسب تحليلات معدي الدراسة، انخفض معدل وفـ.ـيات الأطفال بشكل حاد بين 2001 و2005، ثم انخفض بشكل أبطأ بين 2005 و2012، قبل أن يرتفع مرة أخرى، وازداد معدل وفـ.ـيات الرضع من 3,32 عام 2012 إلى 3,56 حالة وفاة لكل ألف مولود حي عام 2019 (بزيادة نسبتها 7%).

وأوضح شالومو “لو كان لدينا معدل الوفـ.ـيات نفسه المسجل في السويد أو فنلندا، لكنا سنوفر على أنفسنا 1200 حالة وفاة كل عام لدى الأطفال دون سن الواحدة”.

كما اعتبر أن من المهم استكشاف أسباب هذه الزيادة، لأن هذه المسألة في الوقت الحالي “ليست من أولويات الصحة العامة”.

وطرح معدو الدراسة بعض الفرضيات، مشيرين إلى أن عوامل الخطر الرئيسية للوفاة المبكرة ترتبط بالولادات المبكرة ووجود تشوهات خلقية، وهي عوامل تتأثر بصحة الأم قبل الحمل وخلاله، ولكن أيضا بالسياق الاجتماعي والاقتصادي.

في ما يتعلق بصحة الأم قبل الحمل وأثنائه، كشفت التحقيقات الوطنية الفرنسية في الفترة المحيطة بالولادة أن عمر الأم ومؤشر كتلة الجسم والتدخين أثناء الحمل زادت بشكل مطرد خلال فترة الدراسة، وفق معديها.

سنابل- أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى