أوروبا بالعربيحارتك بأوروبا

فرنسا: 1500 فرصة عمل في شركة أيرباص

فرنسا: 1500 فرصة عمل في شركة أيرباص

سنابل- ترجمة- أوروبا- فرنسا

تسبب وبـ.ـاء كـ.ـورونا الذي انتشر نهاية 2019 إلى شلل جزئي كبير في قطاع الطيران من ناحية عدد الرحلات وبالتالي الأرباع وعدد الموظفين، واضطرت الكثير من الشركات الكبرى إلى تسريح أعداد هائلة من الموظفين حول العالم، لكن الأمر لن يدوم طويلاً، فدائماً هناك أمل جديد.

فبعد أن اضطرت العملاقة أير باض إلى خفض أسعار رحلاتها إلى 40% منذ بداية نيسان “أبريل” 2020، وتسريح آلاف الموظفين، اليوم تعود الشركة لتفتح فرص عمل جديدة لتعويض الكادر البشري.

فمن بين 6000 فرصة عمل “توظيف” تم الإعلان عنها في كانون الثاني الماضي، تعتزم شركة تصنيع الطائرات الأوروبية تفضيل فرنسا وألمانيا بحيث توظف منهما 1500 شخص لكل من البلدين.

وقالت شركة تصنيع الطائرات الأوروبية هذا الأسبوع، إن شركة إيرباص تخطط لتوظيف 1500 شخص في فرنسا بنهاية حزيران “يونيو” 2022 ، من بينهم 800 في تولوز وحدها، وهذا العدد هو من أصل 6000 موظف تم الإعلان عنها في كانون الثاني الماضي، بداية العام الحالي.

كما تعتزم الشركة المصنعة للطائرات توظيف 1500 شخص في ألمانيا و 750 في المملكة المتحدة و 750 في إسبانيا و 1500 في بقية العالم، بحسب المجموعة لوكالة فرانس برس.

قال مدير الموارد البشرية في إيرباص في فرنسا “ميكائيل باترباخ” إلى La Dépêche du Midi: “سيتم أيضًا إضافة 1500 عامل مؤقت إلى هذه التعيينات في فرنسا، و 1500 متدرب وطلاب دراسة عمل”، تضيف الشركة المصنعة للطائرة أنها ستراجع احتياجات التوظيف في نهاية النصف الأول ، وربما بعد ذلك.

جميع أنشطة المجموعة

في 19 كانون الأول الماضي، أعلنت المجموعة توظيف حوالي 6000 شخص في الجزء الأول من عام 2022 وإعادة تقييم احتياجاتها خلال العام ، ولا سيما لدعم تكثيف إنتاجها بعد أزمة Covid-19.

تتعلق هذه التعيينات بجميع أنشطة المجموعة (الطائرات التجارية الأمـ.ـن والفضاء والمروحيات) ، كما أشارت الشركة المصنعة للطائرة.

تم تعديل الرقم أخيرًا نزولًا، ويرجع الفضل في ذلك على وجه الخصوص إلى المساعدات العامة مثل خطط البطالة الجزئية التي تم إنشاؤها في فرنسا أو ألمانيا، وهما البلدان الرئيسية التي تأسست فيها الشركة المصنعة للطائرات.

في النهاية، ارتفع عدد موظفي المجموعة من 135 ألفًا في نهاية عام 2019 إلى ما يقرب من 126500 في نهاية عام 2021.

La Dépêche

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى