أصالة واندماجنقطة تحول

مروراً بدمشق.. تاريخ انتقال الشيشان للصف الروسي.. من غروزني إلى كييف

مروراً بدمشق.. تاريخ انتقال الشيشان للصف الروسي.. من غروزني إلى كييف

سنابل- متابعات

دخل الإسلام الشيشان الواقعة شمال القوقاز في القرن 16 رغـ.ـم وصوله إلى القوقاز مبكراً، وعلى الدوام كان جو الصـ.ـراع والتشابك سائداً مع روسيا القيصرية التي تمكنت من هـ.ـزيمة الشيشان في حـ.ـرب القوقاز 1870 وضمتها إلى مظلة الحكم القيصرية.

وعقب سقـ.ـوط روسيا القيصرية سعت الشيشان للحصول على استقـ.ـلالها، لكن محاولاتها باءت بالفشل بعد أن ضُمت مجدداً لروسيا البلشفية وبعد ذلك للاتحاد السوفييتي.

وفي أعقاب انهـ.ـيار الاتحاد السوفييتي حاولت الشيشان إعلان استقـ.ـلالها عن روسيا حالها كحال دول الاتحاد السوفييتي السابقة الأخرى، إذ نفذ الضـ.ـابط السابق في الاستخـ.ـبارات السوفييتية جوهر دوداييف انقـ.ـلاباً ضـ.ـد الحكومة الشيوعية المحلية، معلناً من جانب واحد استقـ.ـلال الشيشان عن الاتحاد الروسي في أغسطس/آب 1991، لتغـ.ـزو القـ.ـوات الروسية على أثر ذلك العاصمة غروزني عام 1994 وسط مقـ.ـاومة شيشانية شرـ.ـسة مدعومة بـ”المجـ.ـاهدين” القادمين من أفغانستان.

وعلى الرغـ.ـم من قـ.ـوة روسيا الهائلة وتوقيع اتفاقية وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، نجح الشيشانيون في استعادة عاصمة بلادهم وطيّ صفحة حـ.ـرب الشيشان الأولى (1994-1966) باستقلال فعلي لا رسمي للشيشان عن الاتحاد الروسي بمحصلة ضـ.ـحايا ونا.زحين بلغت أعدادهم مئات الآلاف، ليُعيَّن رئيساً للشيشان أصلان مسخادوف، الذي وقّع مع بوريس يلتسين معاهدة سلام مؤقتة لم تبتّ بشكل نهائي في مسألة سيـ.ـادة الشيشانيين على أرضهم.

بعد قيام الثـ.ـورة البلشفية أنشأ الروس إقليم الشيشان، الذي يضم الشيشان والأنجوش، ليكون ذا حكم ذاتي، لكن أثناء الحـ.ـرب العالمية الثانية اتهـ.ـم ستالين الشيشان بالتعاون مع النـ.ـازية، ورحــ.لّهم جميعًا إلى آسيا الوسطى.

ثم بعد عدة سنوات سمح لهم بالعودة إلى وطنهم، عام 1990 حين انهـ.ـار الاتحاد السوفيتي، حاولت الشيشان الاستقـ.ـلال، ونفذ جوهر دودايف انقـ.ـلابًا ضـ.ـد الحكومة المحلية السوفيتية، فتوجه إليها الروس فيما عُرف بحـ.ـرب الشيشان الأولى.

في تلك الحـ.ـرب كان رمضان يقـ.ـاتل الروس إلى جانب والده أحمد قديروف، الذي أعلن الجـ.ـهاد العام ضـ.ـد الروس.

خـ.ـاض أحمد الحـ.ـرب مدعومًا بمقـ.ـاومة شعبية باسلة ودعم هائل من المجـ.ـاهدين العرب القادمين من أفغانستان، بعد ثلاث سنوات عُين أحمد قديروف مفتيًا عامًا للشيشان، ونجحت روسيا  في إقناع الشيشان بتوقيع اتفاقية وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، بتلك الاتفاقية حصلت الشيشان على استقـ.ـلالها الواقعي لا الرسمي، وعاد الروس لبلادهم وطُويت صفحة الحرب الشيشانية الأولى عام 1996.

حين وصل بوتين إلى السلـ.ـطة لم يكن سعيدًا بحال الشيشان، فأرسل قـ.ـواته مرة أخرى إليها، وبوريس يلتسين، الرئيس السابق لبوتين، اتبع نهج الحـ.ـرب الخـ.ـاطفة في حـ.ـرب الشيشان الأولى، لكن بوتين لم يكن يمـ.ـانع من حـ.ـرب طويلة، فوضع لها شعار الحـ.ـرب على الإرهـ.ـاب للحصول على الدعم الغربي اللازم، واستمرت حـ.ـرب الشيشان الثاني من نهاية عام 1999 إلى عام 2009.

في نهاية 1994، وبعد غض الطرف على استقـ.ـلال الشيشان بحكم الأمر الواقع مدة ثلاث سنوات، أدخلت موسكو جيـ.ـشها لتطويع هذه الجمهورية الواقعة في القوقاز الروسي، انسحبت القـ.ـوات الفدرالية في 1996 بعدما واجـ.ـهت مقـ.ـاومة شـ.ـرسة،  لكن في تشرين الأول/أكتوبر1999.

وبدفع من رئيس الوزراء حينها، فلاديمير بوتين الذي انتخب بعد ذلك رئيسا، دخلت القـ.ـوات الروسية الشيشان مرة أخرى للقيام بـ”عملية مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب”، بعد هـ.ـجوم شنه الانفصـ.ـاليون الشيشان على جمهورية داغستان في منطقة القوقاز الروسية وعدة اعتـ.ـداءات دا.مية في روسيا، نسبتها موسكو إلى الشيشانيين.

وفي فبراير/شباط 2000، سيطـ.ـرت روسيا على العاصمة غروزني التي د.مرتها المدفـ.ـعية وسـ.ـلاح الجو الروسي.

لكن حـ.ـرب العصـ.ـابات تواصلت. في 2009، أعلن  الكرملين إنهـ.ـاء عمليته، بعدما أدى النـ.ـزاعان إلى مقـ.ـتل عشرات الآلاف من الجانبين.

د.مّر الروس غرونزي، وقام أحمد قديروف بتسليم جوديرمس، ثاني أكبر مدن الشيشان، لبوتين دون رصـ.ـاصة واحدة، بذريعة حفظها من التد.مير الهائل الذي لحق بجروزني.

انقسمت المقـ.ـاومة الشيشانية، وشعر المجـ.ـاهدون أن قديروف الأب قد خذ.لهم، فضعفت صفوفهم.

وبعد انتخاب أحمد قديروف رئيسًا للجمهورية الشيشانية عام 2003، تحولت الشيشان من عـ.ـداوة روسيا إلى موالاتها، باتت الشيشان تحت وصاية الكرملين، فتحول الصـ.ـراع الخارجي إلى صـ.ـراع داخلي.

انتهى صـ.ـراع الداخل باغتـ.ـيال قديروف الأب عام 2004. فعيّن بوتين ابنه رمضان خليفةً له منذ عام 2007. لم يخذل رمضان تصور بوتين عنه، فأرسل الرجل قـ.ـواته لدعم الروس في سوريا، وفي شرق أوكرانيا عام 2014. كما أرسل وحدات خاصة من جيـ.ـشه إلى بيلاروس لدعم روسيا في أوكرانيا أيضَا، وفي 2022 كرر ما فعله سابقًا، بحـ.ـشد قـ.ـواته للجـ.ـهاد مع الروس.

قديروف دمج القـ.ـوات التي كان يحـ.ـارب من خلالها الروس في حـ.ـرب الشيشان الأولى لتصبح قـ.ـوة خاصة في جهاز الشـ.ـرطة الرسمي، ليتمكن من خلالها من إرهـ.ـاب معـ.ـارضيه وتصفـ.ـية من يشاء.

ووضع رمضان لهم قائمة حصرية تضم قرابة 300 اسم يجب اغتـ.ـيالهم سواء داخل الشيشان أو خارجها، منهم صحفيون ونشطاء في مجال حقوق الإنسان.

لكن صداقة قديروف القوية ببوتين تضمن له النجاة من كافة الاتهـ.ـامات الدولية التي تلاحقه، أو حتى من أصوات المعـ.ـارضة التي ترتفع في الداخل الشيشاني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى