أوروبا بالعربيكشك الأخبار

ألمانيا: الإعلان عن خطة الإنذار المبكر لطوارئ الغاز

ألمانيا: الإعلان عن خطة الإنذار المبكر لطوارئ الغاز

سنابل- ترجمة- أوروبا- ألمانيا

أعلنت اليوم الأربعاء الحكومة الألمانية خطة الإنذار المبكرة لطوارئ الغاز، بالرغم من عدم وجود ضعف بالغاز حتى الآن، وناشد وزير الاقتصاد الألماني المواطنيين بتقليل وترشيد استهلاكهم للغاز.

وتستبق الحكومة الألمانية الواقائع فبالرغم من عدم حالة الإكتفاء الاتحادية بالغاز إلّا أنها أعلنت عن خطة الإنذار المبكرة وذلك على خلفية الحـ.ترب الروسية على أوكرانية، وقال وزير الاقتصاد الاتحادي “روبرت هابيك” إن إمدادات الغاز جيدة إلّا أن الخطوة احترازية حتى نكون مستعدين في حال التصعيد الروسي.

ولدى الحكومة الألمانية 3 مستويات للأزمة، وسيتم خلالها حماية الاستهلاك المنزلي للغاز بالدرجة الأولى، وتبذل الحكومات الفيدرالية كل ما بوسعها لضمان أمن الإمدادات في ألمانيا.

وفقًا للوزارة ، “لا يزال الإمداد الإجمالي لجميع مستهلكي الغاز الألماني مضمونًا في الوقت الحالي” ومع ذلك  فمن الآن فصاعدًا يتعين على كل مستهلك للغاز – من الشركات إلى المنازل الخاصة – أيضًا تقليل استهلاكه قدر الإمكان”.

وبحسب الوزارة، فإن مستوى الإنذار المبكر يعني أن فريق الأزمات سيجتمع في وزارة الشؤون الاقتصادية، ويتألف من السلطات وموردي الطاقة، يتعين على موردي الغاز ومشغلي خطوط أنابيب الغاز تقييم الوضع بشكل منتظم للحكومة الفيدرالية، الدولة لم تتدخل بعد ويتخذ تجار وموردو الغاز ومشغلو أنظمة النقل والتوزيع تدابير “قائمة على السوق” للحفاظ على إمدادات الغاز، بحسب التصريح الوزاري، وتشمل هذه الإجراءات استخدام المرونة في جانب المشتريات واستخدام مرافق تخزين الغاز وتحسين تدفق الأحمال.

تحتوي خطة طوارئ الغاز على ثلاثة مستويات للتصعيد – مستوى الإنذار المبكر ومستوى التنبيه ومستوى الطوارئ، وفقًا للوائح الأوروبية، يجب استدعاء مرحلة الإنذار المبكر عندما تكون هناك مؤشرات ملموسة وخطيرة وموثوقة تشير إلى إمكانية حدوث حدث ما من المحتمل أن يؤدي إلى تدهور كبير في حالة إمدادات الغاز، وفقاً للصحف الألمانية.

ويجتمع فريق الأزمات الآن في الوزارة الفيدرالية للاقتصاد، والتي تضم السلطات وموردي الطاقة، ويتعين على موردي ومشغلي خطوط أنابيب الغاز الآن تقييم الوضع بشكل منتظم للحكومة الفيدرالية، ومع ذلك ، فإن الدولة لم تتدخل بعد في سوق الغاز – بدلاً من ذلك ، يجب على المشاركين في السوق ضمان تأمين إمدادات الغاز. يمكن القيام بذلك ، على سبيل المثال ، باستخدام مرافق تخزين الغاز.

ثم يأتي مستوى التنبيه ويدخل حيز التنفيذ عندما يكون هناك انقطاع في إمدادات الغاز أو ارتفاع الطلب بشكل استثنائي على الغاز، مما يؤدي إلى تدهور كبير في حالة إمدادات الغاز، ومع ذلك، لا يزال السوق قادرًا على التعامل مع هذا الاضطراب أو الطلب دون الحاجة إلى تدابير غير قائمة على السوق.

المستوى الأخير هو مستوى الطوارئ: يدخل حيز التنفيذ عندما يكون هناك طلب مرتفع بشكل استثنائي على الغاز أو عندما يكون هناك انقطاع كبير في إمدادات الغاز أو تدهور كبير آخر في حالة العرض، وفقًا للوائح ، “يجب بعد ذلك اتخاذ تدابير غير قائمة على السوق” لضمان إمدادات الغاز للعملاء المحميين على وجه الخصوص – تتدخل الدولة.

وفقًا لوزارة الشؤون الاقتصادية، أصبحت وكالة الشبكة الفيدرالية الآن “موزع الأحمال الفيدرالي”. ثم ينظم توزيع الغاز بالتنسيق مع مشغلي الشبكة، تتم حماية مجموعات معينة من المستهلكين بشكل خاص – يجب إمدادهم بالغاز حتى النهاية إن أمكن. يشمل ذلك المنازل والمرافق الاجتماعية مثل المستشفيات ومحطات الطاقة التي تعمل بالغاز، والتي تعمل أيضًا على إمداد المنازل بالتدفئة.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى