كشك الأخبارمنوعات

قاب قوسين أو أدنى.. أردوغان سنربط بين حلقات الحزام الأمني شمال سوريا.. وجاويش يفسر

قاب قوسين أو أدنى.. أردوغان سنربط بين حلقات الحزام الأمني شمال سوريا.. وجاويش يفسر

سنابل

فريق التحرير والمتابعة

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عزم بلاده الربط بين المناطق الآمنة في الشمال السوري قريبا.

جاء ذلك في خطاب ألقاه اليوم الإثنين، في مؤتمر السفراء الأتراك الـ13، المنعقد بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: “قريبا سنوحد حلقات الحزام الأمني ​​بتطهير المناطق الأخيرة التي يتواجد فيها التنظيم الإرهابي (واي بي جي/بي كي كي) في سوريا”.

وأضاف أن بلاده ستواصل مكافحة الإرهـ.ـاب، وأن قرارها بشأن تأسيس منطقة آمنة على عمق 30 كيلو مترا عند حدود تركيا الجنوبية، ما زال قائما.

وأشار أنه ينبغي أن لا تكون أي دولة عضو في الناتو ملاذاً آمناً لأتباع تنظـ.ـيم غـ.ـولن وإرهـ.ـابيي “بي كي كي” الفارين من وجه العدالة التركية.

ولفت أردوغان أن تركيا مستمرة في السعي لإنهاء الحرب الداخلية في سوريا وضمان الاستقرار في العراق ولبنان وفلسطين واليمن وليبيا وأفغانستان.

كما جددت تركيا تهديداتها بشن عملية عسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم الاثنين 8 آب/أغسطس، على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن جاويش أوغلو قوله، “تركيا التي تساهم في أمن ملايين السوريين، لا يُتوقع منها أن تظل مكتوفة الأيدي أمام هجمات واي بي جي/ بي كي كي”، في إشارة لقوات قسد”.

و قتل جندي تركي وأصيب 5 آخرين بجروح، مساء الأحد 7 آب/أغسطس، جرّاء قصف صاروخي ومدفعي لقوات “قسد” طال قاعدة تركية في بلدة “كلجبرين” بريف حلب.

وقصف الجيش التركي، اليوم الاثنين 8 آب/أغسطس، عدة أنفاق لقوات “قسد” في مناطق القامشلي وعامودا والدرباسية شمال الحسكة.

وتشهد مناطق التماس بين “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا وقوات “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة، اشتباكات ومحاولات تسلل بشكل مستمر زادت حدتها خلال الشهرين الماضيين، بالتزامن مع إعلان المسؤولين الأتراك عن عزم أنقرة شن عملية عسكرية جديدة شمال سوريا.

وتخضع المناطق المستهدفة بالعملية العسكرية الجديدة لسيطرة قوات “قسد”، وكانت أبرمت تركيا اتفاقيات منفصلة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا أثناء عملية “نبع السلام” التي أطلقتها في شمال سوريا في 9 تشرين الأول 2019، وبموجب التفاهمات، تعهدت الولايات المتحدة وروسيا بانسحاب “قسد” حتى عمق 30 كيلو متراً من الحدود التركية، إلا أنهما لم تفيا بوعودهما، بحسب التصريحات التركية الأخيرة التي توعدت بشن عملية جديدة ضد “قسد” شمال سوريا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى