كشك الأخبارمنوعات

80  موقع غمرتها المياه منذ عقود ..ما قصة الآثار التي انحسر عنها نهر الفرات في العراق؟

80  موقع غمرتها المياه منذ عقود ..ما قصة الآثار التي انحسر عنها نهر الفرات في العراق؟

سنابل

فريق التحرير والمتابعة

80 موقع غمرتها المياه منذ عقود ..ما قصة الآثار التي انحسر عنها نهر الفرات في العراق؟

شهدت مدينة عانة في محافظة الأنبار غربي العراق ظهور مواقع أثرية بعد انخفاض مناسيب مياه نهر الفرات، ومن بينها سجون ومقابر مملكة “تلبس” التي تعود إلى حقبة ما قبل الميلاد.

ويزخر العراق بآلاف المواقع والمدن التاريخية، فضلا عن تلك التي ما تزال متوارية تحت مياه البلاد وترابها بانتظار فرق التنقيب المتخصصة.

مواقع أثرية

وعن ذلك، يقول محمد جاسم مسؤول فريق إعادة بناء مئذنة عانة الأثرية إن ظهور هذه المواقع في هذا الوقت هو نتيجة لانحسار مياه بحيرة سدّ حديثة، بسبب قلة الإطلاقات المائية في نهر الفرات من قبل تركيا.

محمد جاسم: انحسار المياه في حوض الفرات وتراجعها أدى لظهور أكثر من 80 موقعا أثريا (الجزيرة نت)

ويبين لموقع “الجزيرة نت” أن انحسار المياه وتراجعها إلى حوض الفرات كما كان قبل إنشاء سدّ حديثة، أدى لظهور عدد من المواقع الأثرية التي يتجاوز عددها 80 موقعا.

ويعرب عن اعتقاده بأن ما يسمى “سجون تلبس” هي في الحقيقة عبارة عن مجموعة قبور للدفن تعود للفترة الآشورية الحديثة، حيث مرّ الآشوريون من خلال تلك المنطقة أثناء حملاتهم العسكرية التي سيطروا بها على بلاد الشام وصولا إلى مصر.

ويؤكد محمد جاسم وجود اهتمام من قبل الهيئة العامة للآثار والتراث بالمواقع الأثرية، خصوصا المواقع الشاخصة، حيث باشرت العام الماضي عملية إعادة بناء مئذنة عانة الأثرية التي لا تبعد سوى بضعة كيلومترات من هذا الموقع.

جانب من تراجع مناسيب المياه في نهر الفرات غربي العراق (الجزيرة نت)

وينبّه إلى أن ظهور هذا الموقع هو مؤقت نتيجة انحسار مياه بحيرة سد حديثة، وبالتالي لا يمكن الجزم بأن المياه سوف تستمر بالانحسار حتى إن كانت هذه المواقع غير مكتملة التنقيب، إذ إن معظم هذه المواقع لم تكتمل فيها أعمال التنقيب بشكل كامل بسبب قلة الفترة الزمنية التي بوشر فيها التنقيب في ذلك الوقت، والتي بدأت تقريبا منذ عام 1978 واستمرت حتى عام 1988، حيث غطت مياه بحيرة سد حديثة تلك المنطقة كاملة.

ويشير جاسم إلى أن الموقع عبارة عن مجموعة من القبور محفورة في الحجر، وهناك “مغاور مجْول” المشابهة لموقع تلبس، وقد اشتغلت فيه البعثة الإيطالية، وسمي هذا النوع من القبور (كتاكومب)، وهي عبارة عن غرف صغيرة الحجم محفورة بالصخور، حيث قام العراقيون القدماء وسكان تلك المنطقة بحفر هذه القبور، وهي ليست عادية وإنما كانت تعود لأشخاص مهمين في تلك الفترة.

ويلفت إلى أن من بين تلك المواقع التي شملها الاهتمام الأخير من قبل الهيئة العامة للآثار والتراث، موقع قلعة هيت ومئذنة الفاروق عمر الأثرية في هيت، وبرج المعمورة وقصر علي الفارس في آلوس، والعديد من المواقع الغنية بالآثار على امتداد نهر الفرات.

المدينة المغرَقة

وتقع مدينة عانة القديمة على بعد 350 كلم غرب بغداد ضمن مناطق أعالي الفرات، وهي من أقدم مدن العالم ويتجاوز عمرها 4 آلاف عام، كما تشير المصادر التاريخية، حيث ورد ذكرها في المخطوطات البابلية والآشورية، وذكرها مؤرخون مثل أميانوس مارسيليانوس والقديس إيسيدور وغيرهم.

ويقول أستاذ التاريخ الدكتور خالد حسن الجمعة إن سكان مدينة عانة أرسلوا الوفود إلى رئيس الجمهورية آنذاك أحمد حسن البكر، ومسؤولي الحكومة في بغداد للتريث بإنشاء السد حتى لا يؤثر على المدينة العريقة، لكن الحكومة أصرّت على بناء السد لأنها ترى أن إيجابياته أكثر من سلبياته، ولا يهمها غرق مدينة تحمل من الآثار الكثير.

ويلفت في حديثه للجزيرة نت إلى أن المدينة المغرقة كانت تضمّ الكثير من المباني والآثار التي تعود إلى قرون من الزمن، كما سكنها كثير من الأقوام السومرية والبابلية، وكذلك فيها آثار رومانية كانت شاخصة قبل الغرق.

ويذكر أستاذ التاريخ أن هذه المدينة تغنى بها الشعراء عبر التاريخ، ودونوا الكثير من الشعر حولها وحول أهلها والعادات والتقاليد التي يحملونها ويعتزون بها.

موقع تلبس

من جانبه، يقول الوثائقي عبد السلام الدزدار إن “تلبس” جزيرة في نهر الفرات على مسافة 65 كيلومترا من مدينة عانة الجديدة الحالية، ونحو 14 كيلومترا إلى الجنوب من المدينة المغرقة، وكانت هذه الجزيرة محصنة في القديم، ولعل اسمها الحالي محرف عن “تلبوتا”، وقد وردت في الكتابات المسمارية بشكل “تلمش” أو “تلبش” و”تلباش”، فقد ورد هذا الاسم في حملة الملك الآشوري “أكلوتي” من عام 884 إلى 889 قبل الميلاد.

العاني: الآثار التي ظهرت هي عبارة عن سجون كان يحبس بها الخارجون عن قوانين مملكة تلبس (الجزيرة نت).

ويضيف للجزيرة نت أن تلبس وعانة وغيرهما من مدن أعالي الفرات تقع في إقليم ذكرته المصادر البابلية والآشورية باسم “سوخي”، وهو اسم إحدى القبائل الآرامية التي حلت في أعالي وسط نهر الفرات في منتصف الألف الثاني قبل الميلاد.

ويبين الدزدار أن موقع تلبس الأثري يعد من أقدم المواقع ضمن الحدود الجغرافية لقضاء عانة، وقد أعلن عن أثريته عام 1955، وهذه الشقوق الصخرية هي عبارة عن مدافن تقع على تل صخري في الجهة الشرقية لنهر الفرات، ويوجد في كل مجموعة 8 قبور مجموعة، منها قبر كبير يحتمل أن يكون لشخص ذي مكانة رفيعة.

لكن الباحث رعد نوري العاني يقول إن آثار تلبس الأثرية هي عبارة عن سجون كان يحبس فيها الخارجون عن قوانين هذه المملكة، حيث يكون ارتفاع فتحة السجن 115 سم وعرضها 50 سم تقريبا، ويمكث السجين في هذا السجن جالسا ومنحنيا، ويتم حبسه عدة أيام حتى تزهق روحه، وهي منحوتة في جبل يحاذي نهر الفرات، وفوق الجبل توجد قبور كبيرة مبنية من الحجر والرصاص.

معالم مندثرة

بدوره، يقول الباحث والتربوي حاتم القدسي “بعد انحسار بحيرة القادسية وانخفاض كمية المياه من غرب العراق، بدأت معالم مدينة عانة القديمة تظهر بشيء لا يسرّ الناظر إليها، فقد باتت بعد انغمارها بالماء لا تعدو أن تكون كثبانا رملية، ولم يكن هناك معلم يشير إلى أن هذا المكان كان فيه المدينة العامرة بسكانها”.

ويكمل في حديثه للجزيرة نت معتبرا أن رمال النهر غطت مساحات كبيرة، ولم نعد نرى سوى بقايا مساكن أو قباب مآذن أو هياكل لبناء الناعور أو أرصفة أو جزر وما إلى ذلك.

ويوضح القدسي أن ما ظهر للعيان من الآثار هو بعض المقابر التي كشف عنها الماء على حافتي التلال المحاذية للمدينة، كما طمست المياه معالم جزيرة القلعة وتلبس والخليلية وباقي الجزر الصغيرة الواقعة وسط النهر.

ومن أهم الأثار التي كانت تضمّها المدينة المغرقة -بحسب القدسي- هي قلعة عانة ومئذنتها، وجسر القلعة، وجامع ومئذنة الخليلية، ومشهد عانة، والجامع الكبير في قلعة عانة.

تضافر الجهود

ويفيد مدير دائرة آثار عانة يحيى عبد المجيد جميل بأن ظهور هذه الآثار يعود إلى انحسار مياه سد حديثة، بسبب عدم إطلاق الحصص المائية التي تأتي من تركيا، وكذلك حلول موسم جفاف الذي أدى إلى انخفاض منسوب السد.

ويؤكد جميل للجزيرة نت أن حوض سد حديثة يضم أكثر من 80 موقعا أثريا، أغلبها غمرت بمياه السد، وقد جرت عمليات تنقيب إنقاذية للمواقع الأثرية من عام 1980 وحتى عام 1986، لكن عمليات التنقيب الإنقاذي لم تعطِ الموقع حقه في التنقيب، وذلك لقصر الوقت المخصص.

ويدعو جميل إلى تضافر الجهود من قبل وزارة الثقافة وبقية الوزارات، من أجل تهيئة هذه المواقع لتكون مناطق جذب للسياح من العراق وخارجه.

خبراء أكدوا أن ظهور آثار منطقة تلبس مؤقت نتيجة انحسار مياه بحيرة سدّ حديثة (الجزيرة نت)

أهميتها السياحية

ويشير قائم مقام مدينة عانة سعيد فياض إلى أن انحسار المياه في مدينة عانة من الظواهر الطبيعية منذ القدم، حيث ينحسر النهر في أشهر الصيف فتظهر المواقع الأثرية، ثم تعود لتغمرها المياه في بقية الأشهر وخاصة موسم الشتاء.

وفي حديثه للجزيرة نت، يعرب فياض عن اعتقاده عدم وجود ما يمكن استغلاله من الناحية السياحية عند انحسار المياه، لأن الآثار أصبحت عبارة عن ركام من الطين لا ملامح واضحة له يمكن الاستفادة منها في هذا المجال، سوى منطقة صغيرة تسمى تلبس، تظهر عند الانحسار.

ويشير إلى أن تلبس عبارة عن قبور محفورة في الصخور وعليها كتابات مسمارية، وقد تعاقبت عليها الكثير من الحضارات منها الحضارة البابلية والآشورية والبارثية والرومانية والساسانية والإسلامية.

ويكشف فياض عن استعدادات المدينة لافتتاح متحف عانة التاريخي إلى جانب مئذنة القلعة، والذي يمكن أن يكون عنصرا جاذبا للسياحة التاريخية الآثارية.

المصدر: الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى