كشك الأخبارمنوعات

أنقذ الركاب ثم مات.. بطولة طيار تنقذ إندونيسيا من كارثة جوية

أنقذ الركاب ثم مات.. بطولة طيار تنقذ إندونيسيا من كارثة جوية

سنابل- متابعات

قصة جمعت ما بين “المعجزة” و”المأساة” كان بطلها طيار إندونيسي، أنقذ المئات من الركاب، وتجنب كارثة جوية وطنية، بالرغم من معاناته صحيا في الجو.

ووفقا لموقع “أيه بي سي”، تعرض طيار لحالة صحية طارئة، بعد 15 دقيقة من إقلاعه بطائرة ركاب، الخميس، قبل أن يقاوم الأزمة ويعود للمطار بسلام.

وبعد هبوطه بالطائرة بسلام، تم نقل الطيار فورا للمستشفى حيث توفي لاحقا متأثرا بالأزمة الصحية التي لم يكشف عنها حتى الآن.

وكان الطيار الإندونيسي يحلق بطائرة شركة “سيتي لينك إندونيسيا” من نوع أير باص أيه 320، التي كانت تحمل 100 راكب، والتي انطلقت من مطار سورابايا الدولي في مقاطعة إيست جافا، متجهة إلى مدينة أوجونغ باندانغ.

ولعب الطيار دورا “بطوليا” حقيقيا، حيث تخطى الأزمة الطائرة، التي قد تكون جلطة دماغية أو سكتة قلبية، وعاد ليهبط بسلام، وينقذ أرواح 100 شخص، مجنبا بلاده كارثة حقيقية.

ويعتبر سجل الطيران في إندونيسيا هو أحد الأسوأ في آسيا، حيث سجلت إندونيسيا حوادث ركاب في الطائرات المدنية منذ عام 1945 أكثر من أي دولة أخرى في المنطقة.

تُعزى الحوادث السابقة إلى ضعف تدريب الطيارين، والأعطال الميكانيكية، وقضايا مراقبة الحركة الجوية، وسوء صيانة الطائرات.

مصرع 18 امرأة في غرق مركب خلال حفل زفاف في باكستان

أعلنت السلطات الباكستانية أنّ مركباً على متنه مئة شخص من نفس العائلة كانوا متوجّهين إلى حفل زفاف غرق في نهر السند ممّا أسفر عن مصرع 18 امرأة على الأقلّ في حين لا يزال عشرات الأشخاص في عداد المفقودين.

وأوضحت السلطات إنّ المركب غرق بينما كان ينقل أفراد العائلة ضمن موكب زفاف من ماشكا إلى خارور، وهما قريتان تقعان في مقاطعة صادق آباد بإقليم البنجاب.

وقال رنا كاشف محمود، المتحدث باسم إدارة مقاطعة صادق آباد إنّ الحادث أسفر عن غرق 18 امرأة “تأكّد مصرعهنّ”، بينما نجا ما بين 25 إلى 30 شخصاً بعدما “أنقذهم سكّان يقطنون على ضفاف النهر أو تمكّنوا من الوصول إلى البرّ سباحة”.

وأضاف أنّ فرق الإنقاذ تواصل البحث عن المفقودين.

من جهته قال الشرطي محمد حماد لوكالة فرانس برس إنّ “غالبية الغرقى هم من النساء” لأنّ “معظم الرجال يُحسنون السباحة”.

وأضاف أنّ “عدد القتلى مرشّح للارتفاع”.

وغالباً ما يستخدم سكان الأرياف في باكستان القوارب للتنقّل لا سيّما وأنّها أرخص ثمناً من وسائل النقل البرّي.

لكن مع ذلك، فإنّ طبيعة المجتمع المحافظ في باكستان تثني النساء عن تعلّم السباحة.

المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى