كشك الأخبارمنوعات

معادن نادرة تكفي العالم لألف عام.. اكتشاف جديد يمنح تركيا فرصة لمنافسة الصين

معادن نادرة تكفي العالم لألف عام.. اكتشاف جديد يمنح تركيا فرصة لمنافسة الصين

سنابل- متابعات

دخلت تركيا المنافسة مع الصين بعد اكتشاف جديد لاحتياطي عناصر أرضية نادرة.

وقالت صحيفة The Times البريطانية الأربعاء 13 يوليو/تموز 2022، إن انقرة ستنهي احتكار بكين لهذه الموارد المهمة، التي تعتمد عليها الصناعات النظيفة، خصوصاً السيارات الكهربائية.

وبحسب الصحيفة، فإن هذا الاحتياطي المُكتشف حديثاً من العناصر الأرضية النادرة يشمل مجموعة من المعادن الحيوية لتخزين الطاقة البديلة، وقد اكتُشف بالقرب من مدينة إسكيشهير في سهل الأناضول الأوسط بتركيا.

تتوقع وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية أن 694 مليون طن من هذه الرواسب تحتوي على عناصر أرضية نادرة تكفي العالم لألف عام،  وهو ثاني أكبر احتياطي في العالم بعد احتياطي الصين، التي تهيمن على إنتاجه عالمياً.

من جانبه، قال الرئيس أردوغان: “هدفنا معالجة 570 ألف طن من هذه المواد الخام سنوياً حين تصل هذه المنشأة إلى طاقتها الكاملة”.

من جانبها، ذكرت صحيفة Global Times التابعة للحكومة الصينية، نقلاً عن مصادر مطلعة في المجال: “الصين ستظل محتفظة بتفوقها التكنولوجي في صناعة العناصر الأرضية النادرة العالمية في المستقبل. واكتشاف احتياطي عناصر نادرة في تركيا لن يكون له تأثير يُذكر على مكانة الصين العالمية”.

كما قال بعض المشككين إن التفاصيل لا تزال غامضة، والمبالغ المذكورة تشير إلى كمية الخام فقط، إلا أن كمية العناصر الأرضية النادرة التي تُنتج فعلياً ستعتمد، كما هو الحال في جميع عمليات التعدين، على نقاء الخام.

ورغم تعهد كل من بريطانيا وأمريكا بحظر مبيعات السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2045، فإن صناعة البطاريات التي تعمل عليها السيارات الكهربائية، يتطلب مجموعة من المعادن، بما في ذلك، ما يسمى بالعناصر الأرضية النادرة، والتي تقود الصين إنتاجها، وتوفر من 80-90% من الإمدادات العالمية.

كذلك قال كاستيلو إن التقديرات تشير إلى أن نقاء الأرض النادرة في تركيا يمثل 2%، وهو ما سيوفر ما يكفي من الخامات المعالجة لإرضاء السوق العالمية لمدة من 40 إلى 50 عاماً، ولكن فقط عند مستويات الطلب الحالية.

لكن الاكتشاف التركي سيقدم بصيص أمل للغرب على الأقل. يقول ريان كاستيلو، المدير الإداري لشركة Adamas Intelligence الاستشارية: “لن أقول إن هذا هو المنقذ للسوق الأوروبية، لكنه نبأ سار. فالمشكلة كبيرة جداً، والطلب ينمو بسرعة كبيرة لدرجة أننا نحتاج إلى أكثر من تركيا واحدة، وأن نرى اكتشافات كهذه كثيراً”.

المصدر: شهبا برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى