كشك الأخبارمنوعات

“والله وعد أسمع كلامك ارجعي عيشي معانا” من طفل لوالدته المتوفاة

“والله وعد أسمع كلامك ارجعي عيشي معانا” من طفل لوالدته المتوفاة

سنابل- متابعات

ينفطر القلب لأولئك الأطفال التائهين وحيدين في الحياة بلا آباء، لكن قسوة الحياة تكون أكبر عندما نعلم أن أولئك الآباء الراحلون والأطفال التائهون كانوا يشكلون يوماً ما سيمفونية حب رائعة.

في رسالة تفطر القلوب طفل مصري يكتب رسالة لوالدته المتوفاة ويترجاها العودة لأنه أصبح كما تريد يسمع الكلام وينظف المنزل، ووعد الطفل والدته في حال عودتها أن يجعلها تنام ولا يوقظها، كما أخبرها أنه بدأ يسمع كلام أخته الكبيرة، وقال لها بأنه يكتب هذه الرسالة ليريها مدى حبه لها وإخلاصه لها.

نشرت وسائل التواصل الاجتماعي تلك الرسالة المؤثرة للطفل المتأثر بوفاة والدته وكتب فيها:

“ماما أنا أكتب هذه الرسالة عشان لما أموت زيك آخذ الورقة وأريكي أني لم أنساكي أبداً، وأصلي وأدعي ربي أن يدخلك الجنة.

حتى والله صرت آكل و أسمع كلام سارة، وصرت ما وسخ البيت، أنت كنت تقولي أني أوسخ البيت وأعتبك، ماما أنا آسف الله يخليكي ارجعي عيشي معانا.

والله وعد أصير أسمع كلامك وأنظف معاكي وأخليكي تنامي ما أصحيكي وأخليكي تنامي ما تصحي من النوم، الله يخليكي ارجعي”

وارتفعت في مصر حالات الموت بسبب مشاجرة أو بسبب مرض، ولا يوجد جهة مختصة تعتني بالأطفال الذين توفيت والدتهم أو والدهم، وحتى في حال وجدت تلك الجهة فإن عددها قليل ومواردها المالية قليلة، لذا فإن قدرتها على استيعاب مثل تلك الحالات قليلة ولا تتناسب مع حاجة المجتمع.

وتعتمد المجتمعات الفقيرة على التكافل الاجتماعي في كفالة مثل تلك الحالات، كافين الدولة ومؤسساتها الحكومية والمؤسسات الخاصة الكثير من الأعباء.

وبالرغم من انتشار تلك الرسالة للطفل المكلوم بوالدته إلّا أن أياّ من الحسابات الرسمية لوسائل التواصل الاجتماعي لم تلتق بالطفل وتخبرنا كيف يعيش بالضبط هذه الأيام، بعد كتابة الرسالة.

سنابل+ سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى