أوروبا بالعربيكشك الأخبارمنوعات

باعت طفلها من أجل أنفها.. جريمة امرأة تجردت من مشاعر الأمومة

باعت طفلها من أجل أنفها.. جريمة امرأة تجردت من مشاعر الأمومة

سنابل- متابعات

في جريمة عكست تجرد امرأة من مشاعر الأمومة، ألقت السلطات في داغستان بروسيا القبض على سيدة باعت طفلها البالغ من العمر 5 أيام فقط، مقابل مال أرادت أن تستخدمه لإجراء عملية تجميل لأنفها.

وكانت المرأة البالغة من العمر 33 عاما، والتي لم يتم ذكر اسمها، قد أبلغت جارتها أنها تريد بيع رضيعها، بعد أيام من إنجابه، لتساعدها وتجد زوجين يرغبان في شرائه.

وبالفعل، وجدت الجارة زوجين لشراء الرضيع، وسلمته الأم لهما مقابل دفعة قدرها 274 جنيها إسترلينيا. بعد ذلك، عندما احتاج الرضيع إلى علاج طبي، طلب الزوجان شهادة ميلاده، لكنها لم تسلمها إلا مقابل 1370 جنيها إسترلينيا أخرى.

وادعت الأم للزوجين أنها لا تعمل وليس لديها عمل أو مكان تعيش فيه أو مال على الإطلاق، لكنها قالت لهما لاحقا إنها تنوي استخدام الأموال التي كسبتها من بيع طفلها لإجراء عملية تجميل لأنفها، وفق ما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وزعمت المرأة أنها بحاجة إلى “أنف جديد” لتتنفس بشكل أفضل، لكن قبل أن تحصل على المبلغ المتبقي، ألقت الشرطة القبض على الثلاثة بتهمة الاتجـ.ـار بالبشر.

ويرجع السبب الأساسي إلى انعدام رحمة الآباء لأولادهم إلى الفقر ثم الفقر ثم عدم الاتزان العاطفي والنفسي، والضرر الدماغي نتيجة التعاطي.

وفي البلدان التي تعاني من الفقر الشديد تنتشر مثل هذه الحالات، ففي أفغانستان من الممكن أن يبيـ.ـع الوالد ابنته للزواج لرجل كبير يربيها على طريقته ريثما تكبر وتصبح قادرة على الزواج والإنجاب.

وتعمل الدول على محاربة هذه الأفكار والسلوكات الهدامة للمجتمع بطرق شتى، لكن المسبب الأول وهو الفقر غالباً ما تكون تلك الحكومات عاجزة عن حله نهائياً بسبب الصراع والحروب.

سنابل+ سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى