كشك الأخبار

ضجة في مصر.. الرجال بجوار النساء في “صلاة العيد”

ضجة في مصر.. الرجال بجوار النساء في “صلاة العيد”

سنابل- متابعات

أصدرت دار الإفتاء في مصر تنويها قبل ساعات من صلاة عيد الأضحى، السبت، بعدم جواز تأدية الرجال والنساء الصلاة في صف واحد.

وتحت عنوان “تنويه مهم بخصوص صلاة العيد”.. نشر حساب دار الإفتاء المصرية على فيسبوك أن صلاة الرجال بجوار النساء في صف واحد من دون حاجز أو فاصل تعد صريح على قواعد الشرع (لا يجوز).

وأضاف الحساب أن الصلاة بتلك الطريقة تعد أيضا تعديا على قوانين المحافظة على الآداب العامة المنظمة لقواعد الاجتماع بين الرجال والنساء في الأماكن العامة.

بينما أوضح مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية عددا من “محظورات العيد”، كان بينها أنه “لا تجوز صلاة النساء إلى جوار الرجال في صلاة العيد”.

وفيما أظهرت صور عدة التزام المصلين “بتوجيهات” دار الإفتاء، تداول مستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي لقطات أخرى لصلاة العيد تظهر رجالا بجوار النساء، مع تعليقات تنتقد الظاهرة بالأغلب.

ومنذ سنوات تتداول مواقع التواصل في مصر صورا لصلاة العيد في الخلاء، تظهر رجالا يصلون بجوار النساء، على عكس ما يجري بالصلوات العادية التي يفصل فيها بين الجنسين.

وقبل 3 أعوام، على سبيل المثال، نشرت صحيفة “اليوم السابع” أن دار الإفتاء المصرية “جددت تنبيهاتها بخصوص صلاة العيد.

وأضافت دار الافتاء “لا يجوز”، حفاظا على الآداب العامة المنظمة لقواعد الاجتماع بين الرجال والنساء فى الأماكن العامة.

وفي عام 2018 أيضا نشرت بوابة “الوطن” التحذير ذاته بالنص تقريبا.

ولطالما تفاوتت التعليقات بشأن تلك القضية في مصر، فقد قال أحدهم تعليقا على صلاة عيد الفطر في مايو الماضي “صلاة الرجال بجانب النساء هذا قلة وعي أنا معك.. ولكن كل دول العالم ظهر فيها نفس المنظر.. اشمعني جم (لماذا فقط علقوا) على تجمع مصر؟”

وقال آخر: “بالسعودية صلاة العيد يكون الرجال بالصفوف الأمامية والنساء مخصص لهم مصلى نهاية الصفوف.. صليت بمصر العيد في أحد الأعوام النساء بجانب الرجل بكامل زينتهم، وهو لا محرم لها، لاهو زوجها ولاوالدها ولاشقيقها، ولا حتى فراغ بينهم، هل هذا من الإسلام؟”

بينما رأت مغردة على تويتر أن صلاة العيد تتم في الساحات في مصر ومع الزحام يكون الوضع مثل وضع المصلين في الحرم المكي”. الناس لا يأتون في وقت واحد بل يأتون أفواجا.

وأضافت أنه “مع تحرج الرجال أن يخترقوا صفوف النساء يذهبون إلى بقعه أخرى من الساحه يصلون فيها، وكل رجل يقف بجانب بنات عائلته، للحفاظ عليهن من التلاحم “.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى