كشك الأخبارمنوعات

صخرة الشيطان.. وصايا عشر .. كُتبت بعضها بالعربية

صخرة الشيطان.. وصايا عشر .. كُتبت بعضها بالعربية

سنابل- متابعات

أثار مكتب التحقيقات في جورجيا بأمريكا أو ما يُعرف باسم “GBI” تفاعلا واسعا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره فيديو لحظة تدمير المعلم الغامض الذي يحتوي على وصايا منحوتة على ألواح حجرية في جورجيا.

ونشر مكتب التحقيقات مقاطع فيديو في 3 تغريدات على صفحته الرسمية بـ”تويتر”.

ويُذكر أن الالواح التي يطلق عليها اسم ألواح جورجيا الإرشادية، هي سلسلة من ألواح الجرانيت التي يبلغ ارتفاعها حوالي 20 قدمًا نقشت عليها سلسلة من التحذيرات بشأن “عصر العقل” في المستقبل، وصفت بأنها “ستونهنغ الأمريكية”وهي عبارة عن قطعة فلكية معقدة، تزن 120 طناً من بقايا الحرب الباردة، تم بناؤها لتعليم الناجين من “نهاية العالم” التي يخشى الرجل الغامض الذي بناها أنها قريبة جدًا.

أما هوية الرجل الذي أطلق على نفسه اسم “آر سي كريستيان” فتُعد سرية إذ تعهد مصرفا عمل كوكيل له في إلبرتون، ويُدعى ويات مارتن، بإخفائها ونقلها معه إلى قبره.

ونُقشت الألواح الرأسية الأربعة التي تهيمن على الأحجار الإرشادية في الخلف والأمام مع مبادئ كريستيان العشرة، كل جانب بلغة حديثة مختلفة، تم نقش التتويج في أبجديات الحضارات البشرية المبكرة – الهيروغليفية المصرية ، والكتابة المسمارية البابلية ، والسنسكريتية ، واليونانية الكلاسيكية.

ويحتوي العمود المركزي على فتحة يمكن من خلالها ملاحظة عبور الشمس طوال الفصول، بينما يركز الثقب الأعلى على نجم الشمال، وهناك ثقب آخر في حجر التتويج يركز شعاعًا من ضوء الشمس على العمود المركزي عند الظهيرة. وستسمح هذه الميزات للناجين من نهاية العالم المخيفة لكريستيان بإعادة إنتاج ثلاثة من الأدوات الأساسية للحضارة: التقويم والساعة والبوصلة.

أما عن وصايا نُصُب جورجيا فهي:

– أبقوا عدد أفراد الجنس البشري أقل من 500 مليون نسمة في توازنٍ دائمٍ مع الطبيعة.
– وجِّهوا التناسل البشري مع تحسين اللياقة البدنية والتنوُّع.
– وحِّدوا الجنس البشري بلغةٍ جديدةٍ معاصرةٍ.
– تحكموا بالعاطفة وبالعقيدة وبالتقاليد وبجميع الأشياء بمنطق معتدل.
– احموا الناس والدول بواسطة قوانين عادلة ومحاكم منصفة.
– اتركوا الدول تُحكم داخليًّا مع تصفية النزاعات الخارجية في المحكمة العالمية.
– تجنَّبوا القوانين التافهة والموظفين عديمي الفائدة.
– وازنوا ما بين الحقوق الشخصية والواجبات الاجتماعية.
– شجعوا الحقيقة والجَمال والحب، لإيجاد التوافق المطلق.
– لا تكونوا سرطانًا فوق الأرض… أفسحوا مجالًا للطبيعة.

ومن الواضح أن هذه الوصايا تحض على خلاف ما نفعله اليوم، في إشارةٍ ضمنيةٍ إلى أن أغلب نشاطاتنا البشرية في هذا العصر لن تقود إلا إلى خراب الكوكب، وحدوث كوارث قد تؤدي إلى اندثار الجنس البشري وانقراض آلاف الأنواع من الكائنات الحية (وهو ما نشهده حاليًّا فيما يعرف بانقراض الهولوسين أو الانقراض السادس.

(ولا شك في أن ارتفاع درجة حرارة الأرض وذوبان الجليد والتغيرات المناخية المتسارعة والانفجار السكاني مؤشرات لا بد وأن نضعها في اعتبارنا، لكي نتجنب المصير المظلم الذي دفع روبرت كريستيان إلى إنشاء مثل هذا النصب.

اليوجينيا، والحكومة العالمية، وضمان الحريات الفردية، وتوجيه أنشطة الفرد في خدمة المجتمع، والاهتمام بالوعي الجمالي، وشحذ قدرات البشر سعيًا إلى كشف أسرار الكون، وتجنب تدمير الكوكب، وتحديد النسل… هذه هي الأهداف التي يجب أن نعمل جميعًا على تحقيقها (وفقًا لوصايا نُصُب جورجيا) لكي نتدارك الكارثة التي تقترب من الجنس البشري بلا إبطاء.

وبرغم الدلالات العميقة لفكرة إنشاء نُصُب جورجيا، ظهر أنصار نظرية المؤامرة، ليشوِّهوا المعاني التي دعت إليها الوصايا المنقوشة، وقال بعضهم إن لهذه الألواح جذورًا تتعلَّق بعبادة الشيطان.

وقال آخرون إن نُصُب جورجيا قد أقامه عَبَدة الشمس! برغم أنَّ هدفه لا يتجاوز كونه محاولة لإرشاد البشر في المستقبل إلى القواعد الأساسية لبناء حضارة أرقى على أسس سليمة، وتقديم بعض المعلومات الضرورية لإحياء العلم مثل الاتجاهات الأربعة وتحديد الوقت وطرق الاهتداء بالنجوم وبعض المعلومات الفلكية الأساسية.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى