كشك الأخبارمنوعات

أحرق نسخة من القرآن فأخافته امرأة وانقلبت سيارته “شاهد”

أحرق نسخة من القرآن فأخافته امرأة وانقلبت سيارته “شاهد”

سنابل- متابعات

وبعد تكرار جرائم حرق المصحف الشريف، قررت سيدة مسلمة أن تلاحق زعيم الحركة المتطرف بالسيارة، فأصابه الذعر وانقلبت سيارته على الطريق، لتعتقل الشرطة السيدة المسلمة، وتترك المتطرف حرا ليستكمل حرق القرآن الكريم في شوارع أوسلو.

ويعلل لارس ثورن قيامه بحرق القرآن بأنه احتجاج على مضمونه السياسي.

تمكنت الشرطة النرويجية من إيقاف امرأة مسلمة لاحقت ناشطًا يمينيًا متطرفًا، وقلبت سيارته.

وأظهر مقطع فيديو متداول، لحظة هروب الناشط المتطرف لارس ثورن، زعيم حركة “أوقفوا أسلمة النرويج”، لكن قامت السيدة بملاحقته، ما تسبب في انقلاب سيارته.

جاء ذلك بعد أن قام الناشط المتطرف بحرق نسخة من المصحف الشريف، في حي تعيش فيه جالية مسلمة كبيرة بضواحي العاصمة أوسلو.

وأثار المشهد حفيظة عدد من المسلمين الذين سارعوا إلى إطفاء النار المشتعلة، وسرعان ما تجمّع حشد للاحتجاج على الناشطين.

وقالت الشرطة في بيان لها، إنه تم القبض على السائقة ومسلم آخر بتهمة الاصطدام عمدًا بسيارة ثورن، معلقة: “لدينا كل الأسباب للاعتقاد بأن السيارة صُدمت عمدًا”.

وأظهر مقطع فيديو صوّره نرويجيون لاحقوا السيارتين أن المرأة حاولت مضايقة الناشطين لكنها لم تتعمّد قلبها.

وأضافت الشرطة في بيان أن الركاب الخمسة أصيبوا بجروح طفيفة واضطروا لنقل أحدهم إلى المستشفى.

وألقت الشرطة القبض على السائقة ومسلم آخر بتهمة “الاصطدام عمدًا بسيارة ثورن”، وقالت “لدينا كل الأسباب للاعتقاد بأن السيارة صُدمت عمدًا”.

ويأتي الحادث بعد أسبوع من حادث إطلاق نار وسط أوسلو، اعتبرته الشرطة “عملًا إرهابيًّا”.

وجعل ناشطون اسكندنافيون مناهضون للإسلام من اليمين المتطرف -بمن فيهم السويدي الدنماركي راسموس بالودان- من إحراق المصاحف في الأحياء التي يقطنها عدد كبير من المسلمين نشاطًا لهم.

وتعتبر السلطات هذه الاستفزازات “تعبيرًا عن حرية الرأي”، وتؤدي بانتظام إلى حوادث مع متظاهرين مناهضين، كما حدث مؤخرًا في السويد خلال عطلة عيد الفصح.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى