كشك الأخبارنقطة تحول

الآن اغتيال رئيس وزراء دولة كبرى.. على الهواء مباشرة

الآن اغتيال رئيس وزراء دولة كبرى.. على الهواء مباشرة

سنابل- متابعات

أعلن التلفزيون الرسمي الياباني، اليوم الجمعة، وفاة رئيس الوزراء السابق شينزو آبي متأثرا بإصابته عقب إطلاق النار عليه خلال إلقائه كلمة في الحملة الانتخابية لمرشح الحزب الديمقراطي الليبرالي بمدينة نارا الغربية.

وقالت هيئة البث الوطنية “بحسب مسؤول كبير في الحزب الليبرالي الديموقراطي، توفي رئيس الوزراء السابق آبي في مستشفى في مدينة كاشيهارا بمنطقة نارا، حيث كان يتلقى علاجا عن 67 عاما”.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إن حالة آبي حرجة بعد إصابته في الصدر جراء للغاية.

وقالت هيئة البث اليابانية إن دوي إطلاق أعيرة نارية سمع فيما كان آبي يدلي بخطاب في إطار حملة انتخابية خارج محطة للقطارات.

وقد نقل رئيس الوزراء الياباني السابق إلى المستشفى فاقدا الوعي ومصابا بسكتة قلبية، فيما ذكرت وسائل إعلام يابانية أنه لا تظهر عليه أي مؤشرات حيوية بعد الهجوم.

وأكدت هيئة البث اليابانية أن المهاجم أطلق النار على آبي ببندقية من الخلف، وأنه تم اعتقاله على الفور وتبين أنه عضو سابق في قوة الدفاع الذاتي البحرية اليابانية وأنه استخدم بندقية يدوية الصنع.

ونقلت وسائل إعلام يابانية أن منفذ عملية إطلاق النار على شينزو آبي أبلغ الشرطة بأنه كان يشعر بالاستياء منه وكان ينوي قتله، لكنه لم يكن مدفوعا بالكراهية ضد معتقداته السياسية.

ونقلت رويترز عن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني قوله إنه ليست لديهم معلومات دقيقة بشأن حالة شينزو آبي الصحية.

وقالت وسائل إعلام يابانية إن رئيس الوزراء فوميو كيشيدا علق حملته الانتخابية، وعاد إلى طوكيو بعد إعلان إصابة آبي.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية هيروكازو ماتسونو للصحفيين “أيا كان السبب لا يمكن التسامح مع عمل همجي من هذا النوع، ونحن ندينه بشدة”.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية اليابانية إنه لا توجد خطة لتأجيل أو تغيير موعد انتخابات مجلس الشيوخ بعد غد الأحد، ومن المتوقع أن يحقق الحزب الليبرالي الديمقراطي (الحاكم) نصرا كبيرا.


صدمة أميركية

من جانبه، قال سفير الولايات المتحدة لدى اليابان رام إيمانويل اليوم الجمعة إنه “حزين ومصدوم” لإطلاق النار على رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي في حفل انتخابي.

وقال إيمانويل “نشعر بالحزن والصدمة لإطلاق النار على آبي الذي كان زعيما بارزا لليابان وحليفا لا يتزعزع للولايات المتحدة”، مؤكدا أن حكومة الولايات المتحدة والشعب الأميركي يدعوان من أجل سلامة آبي وعائلته وشعب اليابان.

وتطبق اليابان واحدا من أشد القوانين صرامة في مراقبة الأسلحة بالعالم، وعدد القتلى في حوادث إطلاق نار في هذا البلد -الذي يضم 125 مليون نسمة- ضئيل جدا.

وإجراءات الحصول على ترخيص بندقية طويلة ومعقدة حتى للمواطنين اليابانيين الذين يجب عليهم أولا الحصول على توصية من جمعية الرماية، ثم الخضوع لمراقبة صارمة من قبل الشرطة.

وتولى آبي رئاسة الوزراء لأول مرة في عام 2006، وكان أصغر من تولى المنصب في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية، وبعد عام شهد فضائح سياسية وغضب الناخبين بسبب فقدان سجلات خاصة بمعاشات التقاعد وهزيمة تكبدها حزبه الحاكم في الانتخابات استقال عازيا قراره لاعتلال صحته.

وتولى المنصب من جديد في 2012، ثم تنحى في 2020 أيضا لاعتلال صحته، وهو رئيس الوزراء الياباني الذي استمر لأطول فترة في المنصب، وظل حاضرا ومهيمنا على الحزب الليبرالي الديمقراطي الحر الحاكم، إذ يسيطر على أحد فصائله الرئيسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى