أوروبا بالعربيكشك الأخبار

احتجاز نائب السفير البريطاني في طهران.. الوضع يتأزم

احتجاز نائب السفير البريطاني في طهران.. الوضع يتأزم

متابعات

ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني، اليوم الأربعاء، أن الحرس الثوري الإيراني احتجز عدة أجانب، بينهم ثاني أكبر مبعوث بريطاني في طهران، بسبب مزاعم بقيامهم بأعمال تجسس مثل أخذ عينات من التربة في مناطق محظورة.

ولم يذكر التلفزيون ما إذا كان المعتقلون ما زالوا رهن الاحتجاز.

وقال التلفزيون الرسمي “هؤلاء الجواسيس أخذوا عينات من الأرض في صحراء وسط إيران حيث كان الحرس الثوري يجري تجارب الصواريخ الفضائية”.

وعرض التلفزيون لقطات لغايلز ويتاكر وعائلته في وسط إيران حيث بدا أن الدبلوماسي البريطاني يأخذ عينات من الأرض. وقال التلفزيون إنه كان بالقرب من منطقة يجري فيها اختبار صاروخ.

وقال تقرير التلفزيون “طُرد ويتاكر من (المنطقة) بعد أن اعتذر”.

وذكر التلفزيون الحكومي أن أحد المعتقلين هو زوج الملحق الثقافي للنمسا في إيران. كما عرض صورة لأجنبي ثالث قال إن اسمه ماتشي فالتشاك، وهو أستاذ جامعي بولندي كان يزور إيران للسياحة.

وبث التقرير التلفزيوني لقطات يُزعم أنها تٌظهر ماتشي فالتشاك وثلاثة من زملائه وهم يجمعون عينات من الأرض في منطقة أخرى بعد زيارتهم لإيران في إطار برنامج تبادل علمي. وقال التلفزيون إن جمع العينات تزامن أيضا مع اختبار صاروخ في محافظة كرمان جنوبي إيران.

واعتقل الحرس الثوري الإيراني العشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب في السنوات الأخيرة، معظمهم بتهم تتعلق بالتجسس والأمن.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن هناك توجها “نحو طرد وترحيل نائب السفير البريطاني على خلفية تهم بالتجسس”.

وحسب التلفزيون الإيراني، فإن بعض المحتجزين دخلوا إيران بوصفهم أكاديميين وكانوا يجمعون عينات من التربة من مناطق محظورة، وتم ضبطهم أثناء مغادرتهم البلاد.

وقال مدير مكتب الجزيرة عبد القادر فايز إن تقرير التلفزيون الإيراني تضمن صورا لأشخاص في منطقة صحراوية في وسط إيران تجري فيها عادة تجارب صاروخية، ويمنع على الأجانب والمواطنين دخولها.

ومن بين المحتجزين بتهم التجسس ودخول مناطق محظورة زوج إحدى الدبلوماسيات بالسفارة النمساوية.

وكثيرا ما تعلن إيران عن تفكيك شبكات تجسس واعتقال أجانب وعملاء محليين متورطين في أعمال تخريبية.

واتهمت جماعات حقوقية إيران بمحاولة الحصول على تنازلات من دول أخرى من خلال اعتقالات بتهم تتعلق بالأمن ربما تكون ملفقة. وتنفي طهران اعتقال أشخاص لأسباب سياسية.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى