كشك الأخبار

انتزعت الأسنان… متعهدة دفن موتى باعت جث.ـثاً بدلاً من حرقها

انتزعت الأسنان… متعهدة دفن موتى باعت جث.ـثاً بدلاً من حرقها

سنابل- متابعات

اعترفت مديرة مركز لدفن الموتى وإقامة الجنازات في ولاية كولورادو الأميركية ببيع بعض الجث.ـث للباحثين الطبيين، والكذب على العائلات بأن الرفات قد تم حرقه، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل”.

شوهدت ميغان هيس، المتهمة بالاحتيال، في جلسة استماع أمام القاضي الأميركي جوردون غالاغر في غراند جنكشن بكولورادو، أمس (الثلاثاء).

رغم اعترافها اللاحق، فإن هيس ظلت متمسكة بموقفها في البداية داخل المحكمة، ووصفت القضية المرفوعة ضدها بأنها «مهزلة». بعد لحظات، اعترفت بأن الادعاءات صحيحة.

وجد عملاء «مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)» أن هيس قامت بتزوير العشرات من نماذج الموافقة على التبرع بالأعضاء في منزل الجنازات «صنسيت ميسا»، حيث يُزعم أنها أعطت عائلة واحدة جرة من الغبار الخرساني، بدلاً من رماد المتوفي.

في وثائق المحكمة، قال موظف سابق إن هيس كسبت 40 ألف دولار من خلال استخراج وبيع الأسنان الذهبية لبعض المتوفين.

يذكر أنها باعت الرفات لشركات وكليات البحوث الطبية التي تستخدم الجث.ـث لتدريب طلاب الطب العام وطب الأسنان.

وكانت العائلات تدفع إلى هيس ألف دولار لكل عملية حرق – فقط لتمرير أجزاء من الجث.ـث إلى المشترين، كما قدمت للأسر الفقيرة «خدمات تعهد» مجانية بهدف سرقة جث.ـث أقاربهم.

هيس، التي اتُهمت والدتها شيرلي كوخ أيضاً بأنها «حاصدة جث.ـث»، اتُهمت سابقاً بإنفاق هذه الأموال في رحلة إلى متنزه «والت ديزني”.

حدد غالاغر النطق بالحكم على هيس، التي كانت قد أكدت في السابق أنها غير مذنبة، في يناير (كانون الثاني)، مع مطالبة الادعاء بالسجن لمدة تتراوح بين 12 و15 عاماً.

اعترفت هيس، البالغة من العمر 45 عاماً، بأنها قامت بالاحتيال على ما لا يقل عن 12 أسرة من خلال منزلها الجنائزي الواقع في بلدة مونتروز في الجزء الغربي من الولاية.

وبدلاً من حرق الجث.ـث، تظهر سجلات المحكمة أن شركة الدفن الخاصة بها تحصد الرؤوس والأذرع والسيقان ثم تبيعها، في الغالب للتدريب الجراحي ولأغراض تعليمية أخرى.

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى