كشك الأخبار

على الحدود تعزيزات تركية وأخرى لجيش الأسد ومواجهات متقطعة.. والتحالف ينفذ إنزالاً

على الحدود تعزيزات تركية وأخرى لجيش الأسد ومواجهات متقطعة.. والتحالف ينفذ إنزالاً

سنابل- متابعات

قالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد”، إن الجيش التركي أدخل فجر اليوم مزيداً من التعزيزات العسكرية إلى قواعده في منطقة عفرين شمال غربي البلاد، مضيفة أن رتلا دخل من ناحية قرية حمام باتجاه ناحية عفرين، وهو الرتل الثاني خلال أقل من 24 ساعة، حيث دخل الرتل الأول في وقت سابق مساء أمس إلى منطقة “درع الفرات” في ريف حلب.

حيث وصلت، فجر اليوم الإثنين، دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية إلى شمالي سورية قرب خطوط التماس مع “قسد” والنظام السوري الذي دفع بتعزيزات قرب خطوط التماس قبل ذلك بساعات، فيما نفذ التحالف الدولي ضد “داعش” عملية أمنية في مناطق “قسد”.

وذكرت مصادر من ناحية منبج لـ”العربي الجديد”، أن قوات النظام السوري كانت قد أدخلت قبل ذلك بساعات تعزيزات إلى نقاط التماس في ناحية منبج حيث تتمركز الأخيرة أيضا في خطوط التماس بين مناطق “قسد” والنفوذ التركي في ناحيتي منبج بريف حلب وتل أبيض بريف الرقة.

وفي هذا الشأن، وقعت اشتباكات متقطعة بين “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا و”قسد” في محور قرية الطويحينة بناحية مارع شمالي حلب، وسبق ذلك استهداف من طائرة مسيّرة يرجح أنها تركية لموقع في تل رفعت تابع لقوات النظام السوري، حيث أدى الاستهداف لجرح عنصرين من قوات النظام.

وتحدثت مصادر عسكرية لـ”العربي الجديد”، عن إجراء “الجيش الوطني السوري” ظهر أمس تدريبات مشتركة مع القوات التركية في قرية العزازية بناحية رأس العين في ريف الحسكة، مضيفة أن التدريبات حاكت عمليات هجوم على أهداف ثابتة ومتحركة، وتدميرها بالصواريخ الموجهة والمدفعية.

يذكر أن النظام أرسل في مرات سابقة تعزيزات عسكرية تضم مدفعية وجنود إلى محاور التماس في المناطق الخاضعة لـ”قسد” بناء على تفاهمات بين الطرفين، بهدف التصدي لـ”التهديدات التركية” بشن عملية عسكرية ضد “قسد”.

قتيلان على الأقل في إنزال جوي للتحالف في ريف دير الزور

 

من جانب آخر، قالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد”، إن قوات التحالف الدولي ضد “داعش” نفذت عملية إنزال جديدة في ناحية الرز بريف دير الزور الشرقي، ترافقت مع تطويق بري للمكان من قوات تابعة لـ”قسد”، تبعه إطلاق نار كثيف.

وذكرت المصادر أن اشتباكاً اندلع مع عدد مع الأشخاص في العملية، ما أدى إلى مقتل اثنين على الأقل، دون أن تعلن “قسد” عن هوية القتلى حتى الآن، فيما قالت مصادر إن أحد القتلى هو شاب يدعى محمد فاتح خلف الدهام.

ويذكر أن العديد من عمليات الإنزال الجوي التي نفذها التحالف بالتعاون مع “قسد”، أدت في أكثر من مرة إلى مقتل مدنيين لا علاقة لهم بتنظيم “داعش”، وذلك جراء إطلاق النار بشكل عشوائي خلال عملية المداهمة، أو جراء إصابتهم بنيران الاشتباك بين عناصر “قسد” والملاحقين من خلايا تنظيم “داعش”.

المصدر: العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى