كشك الأخبار

يقتل ضحاياه ببطء واستخدمه النظام السوري ضد المدنيين.. ما هو غاز الكلورين الأصفر وكيف يعمل؟

يقتل ضحاياه ببطء واستخدمه النظام السوري ضد المدنيين.. ما هو غاز الكلورين الأصفر وكيف يعمل؟

سنابل- متابعات

يتم إنتاج عشرات الملايين من الأطنان من الكلور في جميع أنحاء العالم كل عام، فهو يدخل في تطهير إمدادات المياه، وصناعة الأدوية والمطهرات والمنظّفات وغيرها.

ومع ذلك، تم استخدام الغاز في العديد من المناسبات كسلاح فتَّاك؛ لما له من تأثيرات خطيرة على صحة البشر.

وبعد حادث انفجار حاوية سقطت من باخرة في ميناء العقبة بالأردن، أواخر يونيو/حزيران عام 2022، وهو ما أسفر عن مقتل 13 شخصاً وإصابة أكثر من 250 شخصاً بينهم حالات خطرة، بات من الضروري معرفة ما هو هذا الغاز الأصفر غريب الشكل، وما تأثيراته واستخداماته ومخاطره؟

ما هو غاز الكلورين؟

غاز الكلور أو الكلورين (Cl2) يُعد من أخطر المواد الكيميائية المُستخدمة في العديد من الصناعات المختلفة؛ بدايةً من المنظفات وتبييض الأوراق وتطهير المياه والمسابح من البكتيريا، وفي المنتجات المنزلية للتنظيف، وصولاً إلى استخدامه في صناعات الكيماويات والمبيدات وتصنيع الذهب، وحتى كأحد أنواع الأسلحة المميتة.

يتم إنتاج هذا الغاز تجارياً عن طريق التحليل الكهربائي لمحلول ملحي من كلوريد الصوديوم. وكان هو أول غاز سام يُستخدم كسلاح خلال الحرب العالمية الأولى.

يكون الكلور أحياناً على شكل غاز سام. ومع ذلك يمكن ضغط غاز الكلور وتبريده لتحويله إلى سائل يمكن شحنه وتخزينه.

ومع ذلك عندما يتم إطلاق أو سكب الكلور السائل، فإنه يتحول بسرعة إلى غاز يبقى قريباً من الأرض وينتشر بسرعة كبيرة.

يمكن التعرف على غاز الكلور من خلال رائحته اللاذعة والمزعجة التي تشبه رائحة مادة التبييض أو (Bleach)، القريبة من رائحة الأناناس الممزوج بالفلفل الحار، وهو يتمتع بلون أصفر مخضر بشكل لافت.

تأثير الكلورين عند التعرض له

عندما يتم استنشاق الكلور أو ابتلاعه أو ملامسته للجلد، فإنه يتفاعل مع الماء في تلك البقع من الجسم لإنتاج الأحماض التي تدمر الخلايا وتسبب الحروق.

ويؤدي استنشاق مستويات عالية من الكلور إلى تراكم السوائل في الرئتين- وهي حالة مهددة للحياة تُعرف باسم الوذمة الرئوية.

وهذا يحدث لأن الغاز يتحول عند الاستنشاق إلى حمض الهيدروكلوريك؛ مما قد يؤدي للإصابة بحروق داخلية والغرق من خلال إطلاق رد فعل مائي في الرئتين.

وعادة ما تظهر العلامات والأعراض التالية أثناء التعرض لتركيزات خطيرة من غاز الكلورين أو بعده مباشرة:

الرؤية المشوشة.

ألم حارق واحمرار وبثور على الجلد.

شعور بحرقة في الأنف والحلق والعينين

السُّعال وضيق الصدر.

صعوبة في التنفس.

سوائل في الرئتين (الوذمة الرئوية) بعد الاستنشاق ببضع ساعات.

الاستفراغ والغثيان الحاد.

الموت.

غاز الكلورين استُخدم لتهجير السوريين

رغم مخاطره وتداعيات استخدام الأسلحة الكيميائية بشكل عام، وخاصة الكلورين من بينها، على المدنيين، فإن الأسلحة الكيميائية كانت متكررة في الصراع الدموي في سوريا.

فقد كشفت العديد من التقارير الدولية أن الحرب في سوريا، التي سلبت مئات الآلاف من الأرواح، وشردت ما يقرب من 11 مليوناً آخرين، شهدت في أكثر من مناسبة استخدام أسلحة كيميائية مُحرَّمة، من ضمنها غاز الكلورين.

ومن بين الأسلحة الكيماوية المُستخدمة في سوريا، كان غاز السارين، وغاز الخردل، وهما اللذان يتم استخدامهما بشكل متكرر وكبير.

وبعد إزالة 1٫300 طن من غاز السارين العصبي ومثيلاته من سوريا، استمرت الهجمات الكيماوية هناك بشكل متكرر، وعلى الأخص في شكل غاز الكلور، الذي ظهر باعتباره أكثر الأسلحة الكيميائية استخداماً في الحرب.

ويقول أوليه سولفانغ، نائب مدير قسم الطوارئ في “هيومن رايتس ووتش”، لموقع Aljazeera: “رأينا الكلور يظهر كسلاح في سوريا لأول مرة في 2014”.

حيث قامت المنظمة في2017 بنشر تقرير يوثق ما لا يقل عن 24 حالة استخدام لغاز الكلورين من قِبَل النظام السوري ضد المدنيين منذ اندلاع الحرب، بعضها وقع في حلب بين 17 نوفمبر/تشرين الثاني و13 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وقد تحققت منظمة حقوق الإنسان من الهجمات من خلال تحليل مقاطع الفيديو، والمقابلات الشخصية والهاتفية، وكذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وشكلت هذه النوعية من الهجمات، بحسب التقرير، جرائم حرب، وتُمثل انتهاكاً لاتفاقية الأسلحة الكيميائية التي تعد سوريا جزءاً منها.

آثار الكلور نفسية أيضاً إلى حد كبير: المادة الكيميائية تثير الخوف والصدمة والذعر بطريقة لا تفعلها الأسلحة التقليدية الأخرى. في حالة حلب، يشتبه سولفانغ في أن النظام استخدم الكلور استراتيجياً لفرض هجرة جماعية للمدينة.

الجمعية الطبية السورية الأمريكية (SAMS) وثَّقت بدورها 109 هجمات غير شرعياً بغاز الكلور منذ بدء الحرب الأهلية عام 2011.

عربي بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى