منوعات

اليمنية التي أثارت جدلاً في الشارع الأمريكي.. وأبهرت الكونغرس فعلق لوحتها عاماً كاملاً

اليمنية التي أثارت جدلاً في الشارع الأمريكي.. وأبهرت الكونغرس فعلق لوحتها عاماً كاملاً

سنابل

أثارت رسامة يمنية جدلاً في الشارع الأميركي بعدما تم اختيار لوحتها “حجابي يجعلني قوية” المكتوبة باللغة العربية، لعرضها عاما كاملا في مبنى الكونغرس. وأصبحت ابنة اليمن السعيد أول طالبة عربية مسلمة تفوز في مسابقة الكونغرس الفنية لعام 2022، ويتم تعليق لوحتها بمبنى الحكومة المركزية بواشنطن.

رسالة إلى الفتيات العربيات المحجبات

إلى ذلك، تداولت وسائل الإعلام الأميركية قصة الفتاة سالي المكلاني، التي تدرس في مدرسة “رينيسانس” الثانوية للفنون بنيويورك، بعد حصولها على المركز الأول من بين جميع المتسابقين وفوز لوحتها كأفضل رسمة لتمثل ولاية نيويورك في اللوحات.

وتنحدر أصول سالي من قرية لودية في محافظة الضالع جنوب اليمن.

جدير بالذكر أن لوحة سالي التي اختارت لها عنوان “حجابي يجعلني قوية” تظهر فيها امرأة مسلمة ترتدي الحجاب، وتشير دلالة الاحتفاء إلى الرفع من قيمة ومكانة المرأة المسلمة في أميركا خاصة والبلدان الغربية عامة.

كما تؤكد على مدى التزام سالي بثقافتها المحافظة وتمسكها بقيمها النابعة من حسن تربيتها والاعتزاز بها أمام الثقافات الأخرى في بلاد العم سام.

وتعليقاً على فوزها بهذه المسابقة المرموقة، أعربت سالي في تصريح رصدته “العربية.نت” عن سعادتها لهذا الاحتفاء الكبير بفنها ورسالتها، مشيرة إلى أنها تهدف من خلال هذه اللوحة إلى إيصال رسالة لكل فتاة محجبة بأن تفخر بقيمها وتعتز بثقتها أثناء ارتدائها حجابها، فهو يمثل مصدر إلهام وقوة وحماية لها في المجتمع، كما أنها ستواصل تقديم أعمال فنية تعبر عن الثقافة العربية”.

وبدورها، نشرت عضو الكونغرس ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، إعلان فوز سالي على حسابها الرسمي على إنستغرام، وكتبت أنها اختارت لوحة سالي لما تمثله من رواية مضادة للكراهية ضد الحجاب.

معتبرة أن اللوحة “أداة للتعبير عن الذات وتمكين الشابات”. وأضافت النائبة في الكونغرس: “إن “تصوير الفنانة لشابة مسلمة متألقة يتعارض بقوة مع الصور النمطية المعادية للإسلام والحجاب، فضلاً عن لون حجابها الأصفر والخلفية الداكنة، اللذين يبهران الناظر للوحة. الفن الجميل المقترن بالرسالة القوية يمثل منطقتي بالتأكيد”..

لتنهال تعليقات الشارع في أميركا ما بين تهنئات تحتفي بإبداع الفتاة اليمنية، وبين موجة انتقادات للكونغرس لاختياره لوحة لفتاة عربية عن موضوع “الحجاب” الذي يتعارض بحسبهم مع القيم الأميركية، كونه يقيد حرية المرأة وفق بعض الآراء.

فيما قالت الطالبة سالي لوسائل إعلامية، إنها من خلال عملها الفني تأمل أن تشعر كل فتاة محجبة بالراحة والثقة أثناء ارتدائها حجابها، فهو يمثل الحماية والقوة لها في المجتمع.

المصدر العربية نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى