حارتك بأوروبانقطة تحول

أجمل نساء موريتانيا.. اخترقت طقوس الشاي.. ملكت طائرة.. ولأجلها أسلم الحاكم الفرنسي

أجمل نساء موريتانيا.. اخترقت طقوس الشاي.. ملكت طائرة.. ولأجلها أسلم الحاكم الفرنسي

سنابل

موريتانيا بلد المليون شاعر، لها عاداتها وتقاليدها الأصيلة، ومنها طقوس إعداد الشاي فهو طقساً مرتبط بالرجال لكن امرأة واحدة تمكنت من خرق تلك الطقوس، وتفننت بإعداد الشاي وتقديمه، تعتبر الأجمل والأشهر بين نساء موريتانيا.

من البلد الأفريقي الفقير إلى فرنسا بطائرتها الخاصة مسلمة مؤمنة هكذا أمضت سنوات حياتها الأخيرة، بعد أن كانت شاعرة تخترق عادات رجال بلدها وتتفنن بإعداد الشاي.

أمتها منت عبابه رحمها الله، من أشهر نساء المنتبذ القصي وأجملهن، تحدث عن جمالها الركبان وتغنى به الشعراء، وأثنى على كرمها المداح وأشادو بمروءتها كانت سيدة مجتمع من الدرجة الأولى، كانت أنثى استثنائية في زمن استثنائي.

عشقها الحاكم الفرنسي ودخل الاسلام ليتزوجها واشترى لها طائرة خاصة وبنى لها دارا من الإسمنت المسلح في شمال المنتبذ القصي، ومع الاستقلال كان لها منزل في انواكشوط في ” ابلوكات”.

كان لها صالون أدبي جمع الشعراء والفنانين كانت بارعة في قرض الشعر “لغن” خبيرة بالتبراع مرهفة مفتوحة في أزوان، كان أول امرأة تعد الشاي وتعتني بنظافته وتتوج كؤوسه بالرغوة وكان قبلها طقسا رجاليا، كانت كريمة واشتهرت بالإنفاق وكثرة الصدقة، وفي سنة 1963 ذهبت للحج وكانت أول سيدة من المنتبذ القصي تذهب إلى الحج وتعود في نفس العام، حاملة الهدايا والصور ومنها صورتها على قمة جبل الرحمة.

في أكتوبر 1964 وفي رحلة لها بطائرتها بين فرنسا والمنتبذ القصي تحطمت بها الطائرة فوق جبل سييرا نيفادا” Sierra Nevada” جبل الثلج المشهور بالأندلس.

كانت سيدة مجتمع من الدرجة الأولى، كانت أنثى استثنائية في زمن استثنائي، عشقها الحاكم الفرنسي ودخل الإسلام ليتزوجها واشترى لها طائرة خاصة وبنى لها دارا من الإسمنت المسلح في شمال المنتبذ القصي.

ومع الاستقلال كان لها منزل في نواكشوط في “ابلوكات الحُمُرْ” كان لها صالون أدبي جمع الشعراء والفنانين كانت بارعة في قرض الشعر “لغن” خبيرة بالتبراع مرهفة مفتوحة أزوان.
قيل لها ذات حمل:
فالح ذال منو مژهـودْ :: واستقريبُ زاد اعطيبُ
وان مانعرف حد اعودْ :: فالح ذَ كيفْ استقريبُ
والگاف من گفان “لرحال” في ابتيت إجانبه الكحله وشاهدها
ألا إنما الدنيا نضارة أيكةٍ :: إذا اخضر منها جانبٌ جفّ جانبُ

ومن گفانها:
يجملي هـاه الِّل نـنْـوَ :: بالتاسدبيت الَّ جيبُو
وللّ يجملي موتْ اسوَ :: رانك ميّت فاطاليبـو
وهذا الگاف أورده الأستاذ محمد ول بتار مقارنا إياه بقول عمر بن أبي ربيعة:
تشَكى الكميت الجري لما جهدته :: وبيّن لو يسطيع أن يتكلما
فقلت لـه إن ألـق للـعـيـن قـرة :: فهان علي أن تكل وتسأما

متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى