كشك الأخبار

“سيناريو يوم القيامة” ماذا لو اندلعت حرب نووية بين روسيا وأوروبا؟..

“سيناريو يوم القيامة” ماذا لو اندلعت حرب نووية بين روسيا وأوروبا

سنابل

كل الأمر يبدأ بقنبلة واحدة أو بالأحرى بكبسة زر واحدة والأمر يتعلق بشخص واحد هدد أكثر من مرة وهو الرئيس الروسي “فلادمير بوتين”.

لنبدأ مثلا باحتمال بسيط يقول إن روسيا أو أيًّا من دول حلف الناتو النووية بدأت بإطلاق صاروخ نووي واحد عابر للقارات، وضرب مدينة متوسطة أو ربما كبيرة بحجم القاهرة مثلا، ما الذي سيحدث في هذه الحالة؟ هذا احتمال شهدنا تحقُّقه من قبل في حالتَيْ هيروشيما وناغازاكي.

لو سقطت القنبلة في أحد شوارع مركز المدينة فستظهر خلال أقل من ثانية كرة من البلازما الحارة جدا (أكثر من الشمس) وتُبخِّر كل ما يوجد ضمن نطاق 2-3 كيلومترات من مركز الانفجار، حينما نستخدم لفظ “تُبخِّر” فإننا نستخدم أدق وصف ممكن لما سيحدث، كل شيء سيتبخَّر من بشر وأشياء ومنازل وسيارات وأشجار وغيرها.

بعد ذلك، وخلال أقل من 20 ثانية لاحقة، ستنطلق موجة حارة هائلة إلى دائرة قُطرها 25-30 كيلومترا، هنا لن يتبخَّر شيء، لكن كل ما هو قابل للاحتراق سيحترق، بما في ذلك البشر والأشجار والمنازل والمواد البلاستيكية والملابس.

يتضمَّن ذلك أيضا موجة صدمية قادرة على هدم معظم المنازل في المنطقة، أثر تلك الموجة سيكون أكبر من المرور خلال إعصار هائل من الدرجة الخامسة.

قد يصل عدد القتلى في هذه الضربة إلى 500 ألف شخص، مع ضِعْف هذا العدد من المصابين الذين لن يُسعَفوا لأن البنية التحتية دُمِّرت، لكن هذا ليس كل شيء، لم نتحدَّث بعد عن التلوث الإشعاعي الذي سيمتد لنطاق عدة كيلومترات إضافية بعد الدائرة السابقة قاتلا من 50-90% من السكان خلال الساعات إلى الأيام التالية، مع ارتفاع احتمالات الإصابة بأنواع متفرقة من السرطان في الأجيال التالية لمَن تبقوا.

يلي ذلك انتشار واسع لما يُسمى بالغبار النووي، وهو الرماد المُشع المتبقي الذي دُفع به إلى الغلاف الجوي بعد الانفجار.

ويمكن أن ينتشر هذا الغبار لعدة مئات من الكيلومترات من موقع الانفجار. في حين أن معظم الجسيمات التي يحملها الغبار النووي تتحلل بسرعة، فإن بعض الجسيمات المُشعة سيكون لها أثر باقٍ يتراوح من ثوانٍ إلى بضعة أشهر.

أما بالنسبة لبعض النظائر المُشعة، مثل السترونتيوم 90 والسيزيوم 137، فإن أثرها يدوم طويلا جدا ربما لمدة تصل إلى 5 سنوات بعد الانفجار الأوّلي.

الخلاصة، لا توجد في العالم كله دولة واحدة يمكن أن تتحمَّل آثار ضربة نووية على مدينة واحدة فقط. لكن الأمر كما تعرف لا يتوقف عند ضربة واحدة فقط، مَن سيتلقى أول ضربة لا بد أن يرد بضربة أخرى كي ينتقم ويحسم الصراع لصالحه.

لمعرفة شكل تطوُّر هذه الاحتمالية بنى الباحثون من جامعة برينستون الأميركية محاكاة تتطور خلالها حرب تقليدية بين روسيا والناتو إلى حرب نووية، عبر إدخال كمٍّ هائل من البيانات المتاحة والاستخباراتية إلى المحاكاة، وبافتراض أن الضربة الأولى ستكون من جانب روسيا.

الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى