كشك الأخبار

أبوي طار.. أرادوا أن يمازحوا والدهم لكن الأمور خرجت عن السيطرة.. طار في الجو خارج الحدود “فيديو”

أبوي طار.. أرادوا أن يمازحوا والدهم لكن الأمور خرجت عن السيطرة.. طار في الجو خارج الحدود “فيديو”

سنابل

طلر رجل إمارارتي مسن على كرسي عادي كيلو مترات عديدة في الهواء قاطعاً المسافة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، ليساعده هناك السكان المحليون على الهبوط فوق إحدى القمم.

وفي التفاصيل أراد شبان أم يمازحو والدهم ويقدموا له ترفيهاً بسيطاً، فأعدو كرسي بلاستيكي عادي، وعلقوا به من كافة جوانبه بوالين مليئة بغاز الهالوين الخفيف الذي يساعد على الطيران والتحليق.

لم يكن بحسبان الشبان بأن والدهم سيطير، وأوضح الفيديو الدهشة التي أصابت الشباب والوالد بشكل عام حيث لم يتوقع أحد ما سيحدث، ووسط ذهول الجميع بدأ الشباب يركضون خلف والدهم الطائر في السماء.

لم يبد الوالد أي مشاعر استياء أو استنجاد وإنما كان ينظر حوله لما يحدث، ولحقه أولاده والأقارب بالسيارات لحين تسارعت حركة البالونات مع حركة الهواء وحلّق الرجل المسن الجالس دون أي قيود أمان على الكرسي بعيداً وغاب.

اتصل الأولاد مباشر بالدفاع المدني وشرحوا لهم القصة، فأرسلوا طائرة للمساعدة وتتبع الرجل المسن الطائر، لكن فريق الدفاع المدني الجوي لم يتمكن من إتمام المهمة لأن الرجل دخل حدود دولة مجاورة.

فالتيارات الجوية قادت الرجل إلى سلطنة عمان المجاورة، وهذا كان من جسن حظه، فلو كانت كانت التيارات الجوية قوية أكثر مما كانت عليه أو منحرفة الاتجاه لضاع فوق البحر والمحيط الأطلسي، لكن الرجل ذهب باتجاه سلطنة عمان.

تمكن الدفاع الجوي الإماراتي من التنسيق مع الدفاع الجوي العماني للتتبع أثر الرجل، الذي وجده السكان المحليون منهك القوى بعد ساعات من الطيران في الجو وعلى ارتفاع عال جد دون أن أية معدات أمان لرجل في سنه.

كان الرجل المسن متشبث بالكرسي البلاستيكي بكل قوته، وحرص على أن يبقى متوازناً على الرغم من عدم قدرته على التحكم بحركة البوالين وتناغمها مع التيارات الهوائية إلّا أنّ لطف الله كان موجود مع الرجل.

وكان شبان عمانيون يصورون شيئاً مجهولاً يطير في السماء مندهشين قبل أن يعرفوا أنه رجل معلق في الهواء يوشك أن يقع ويركضوا لإنقاذه.

أنقذ شبان عمانوين الرجل المسن الطائر المنهك، واتصلوا بالدفاع المدني العماني الذي نسق بدوره مع الدفاع المدني الإماراتي وتمت إعادة الرجل لأهله ولأولاده، بعد أن قضى أياماً في المشفى ليستعيد صحته.

سنابل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى