منوعات

حملت في سن الـ80 وزوجها 100 هذه البلدة لا تشيخ نساؤها

حملت في سن الـ80 وزوجها 100 هذه البلدة لا تشيخ نساؤها

سنابل

من المعروف أن المرأة تحمل لغاية الـ 47 عام وبعدها تصبح غير قادرة على الحمل والإنجاب، وتعتبر حالات الحمل والإنجاب بعد هذا العمر حالات فردية يعجز العلم عن تفسيرها، لكن أن تتكرر هذه الحالات في مكان ما فهذا يعني أن القاعدة البشرية هذه يمكن تجاوزها وبسهولة لو عرفنا السر.

أنجب أول أطفاله عام 2010 وهو في عمر الــ96 عامًا، وكان عمر الزوجة تجاوز الــ 50 عامًا، وبعد عامين أنجب طفلًا آخر بشكل طبيعي للغاية، وشغل “رامجيت” جميع وسائل الإعلام ومراكز الأبحاث، بحثًا عن سر خصوبة هذا الرجل، هو بالأصل لم يتزوج إلا عندما بلغ الــ86 عامًا، الغريب أن “رامجيت” أراد الخضوع مع زوجته لعملية تمنعهما من الإنجاب مجددًا، لكن يبدو أن الأمر لم يرُق للزوجة، فأخذت طفليها وهجرت زوجها، الذي يعيش اليوم وحيدًا.

الهند

أكثر من 50 عامًا من الزواج لم يُرزق هذان الشريكان بطفل، لكن اليأس لم يدخل قلبيهما، الزوجة في منتصف الــ70 عامًا، ترقد في المستشفى بانتظار إنجاب مولودها، ولكنها رزقت بـ توأمين، كانت ولادة قيصرية، لكن صحة الأم ممتازة، حيث صرحت جدة الطفلتين بفرحتها لوسائل الإعلام المختلفة، وهي ترى حفيدتيها التي تكبرهما بــ 100 عام.

نيجيريا

يقول مواطن نيجيري، إنه كان يُعاني من ضغط والدته عليه بسبب مشكلة الإنجاب، وطلبت منه الزواج بزوجة أخرى لإنجاب طفل لأنه زوجته عاقر، لكنه كان يُحبها،

ووجهًا الضغوط معًا، وفي سن الــ68، جاءت البُشرى، حملت الزوجة وأنجبت توأمين وقصفت مع شريكها ثمرة صبر السنين. عظم الولادات المذكورة تمت عبر تقنية اللقاح الصناعي وأطفال الأنابيب، كانت البويضات من متبرعات مجهولات الهوية، الموضوع تقنيًا كان معقدًا، فرحم هؤلاء العجائز قد لا يكون مثاليًا، وبعد محاولات عدة نجحن في الحمل.

ولادات العجائز أثارت جدلًا اجتماعي وطبي كبير، هل انتصر العلم لأحلام المحرومين؟، أم أننا أمام كارثة فيما لو ترسخت؟، نهيك عن عمر الوالدين اللذين بلغ من السنين ما بلغ، فمن سيُربي الطفل ويرعاه عندما يكبُر؟.

كان الجواب عند الآباء والأمهات العجائز، أن الله الذي رزقنا بأطفالٍ بعد اليأس قادرٌ على أن يرعى هؤلاء الأطفال، جاء ذلك في تقرير مصور، مذاع عبر فضائية سكاي نيوز العربية.

متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى