كشك الأخبار

تركني وذهب.. و”بلا كهرباء” طفل سوري محبوس بقفص أسفل أحد الأبنية “فيديو”

تركني وذهب.. و”بلا كهرباء” طفل سوري محبوس بقفص أسفل أحد الأبنية “فيديو”

سنابل

انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيديو تداوله الكثيرون لطفل سوري محبوس من قبل “أحدهم” داخل أحد الأقبية بقفص حديدي.

وبدا الطفل في حالة من الخوف والرهاب كأول ردة فعل أثناء مشاهدته لرجال ينزلون للقبو للمساعدته، وقال الرجل صاحب الفيديو بأنه سمع ورفاقه صوت طفل يصرخ آت من المكان ليخلع الباب ويتتبع الصوت، الذي قاده للقبو حيث كان الطفل محبوس داخل قفص حديدي.

وبدأ الطفل بالصراخ والبكاء من الخوف وقال “بلا كهرباء الشيطاين هجمت عليّ”

وحدثت الواقعة في منطقة القبة – الريجي بمدينة طرابلس لبنان، حسب ما أعلن الرجل الذي صور الفيديو، والذي طالب الأجهزة الأمنية بالتوجه إلى المنطقة لإنقاذ الطفل.

ظهر أحد أهالي المنطقة في مقطع فيديو عبر موقع التدوين المصغر “تويتر”، قال فيه إنهم وجدوا الطفل مسجونا في القفص تحت الأرض يشبه “الزنزانة” مغلق بإحكام عبر قفل متين، بعدما سمعوا صوتا قادما من الأسفل.

وأشار إلى أنهم سألوا الطفل عن سبب تقييده، فأجاب بأن والده حبسه داخل القفص تحت الأرض وغادر، وأبلغ بأن والدته وأخواته في سوريا.

وأكد الراوي، أن الطفل أبلغهم بأنه لا توجد كهرباء لديه وأن الشياطين هاجمته في الظلام.

وناشد الأجهزة الأمنية، بأن تتوجه لمنطقة الريجي أسفل مسجد عمر الفاروق.

وظهر الطفل في مقطع الفيديو، مغلوبا على أمره، وبدت عليه معالم الصدمة من جرّاء ما حدث له.

من جهتها أكّدت “رشا فايز سنكري” عضو في مجلس بلدية طرابلس ورئيسة اللجنة الاجتماعيّة وذوي الاحتياجات الخاصة، أنها فور ما شاهدت الفيديو أجرت اتصّالات مُباشرة مع الأجهزة الأمنية لكي تُداهم المكان وتتحقق من الحادثة.

إلا أنّها أوضحت أنه لم يتم العثور على الطفل، مُشيرةً أن هُناك احتماليةً أن يكون والده قد نقله إلى مكانٍ آخر، ستعمل الأجهزة الأمنية على الوصول إليه ومُساعدة الطفل وإطلاق سراحه، إضافةً إلى عرضه على طبيب نفسي يُتابع حالته المأساوية.

وأشارت “سنكري”، أن بلدية طرابلس لم تتمّكن من الحصول على أي معلوماتٍ حول الطفل، سوى أنه سوري وأمّه سورية لكنها غير موجودة في لبنان.

وتعهدت المسؤولة اللّبنانية في مُتابعة حالة الطفل الصحيّة والنفسية في حال العثور عليه، ولا سيما بعد المشاهد التي ظهرت في الفيديو والتي تؤكّد أنه تعرض لأزمةٍ نفسية كبيرةٍ لدرجةٍ أن يقول إن يرى الشياطين.

من جهته، طالب النائب اللبناني “أشرف ريفي” الأجهزة الأمنية والقضاء في البلاد للتحّرك الفوري من أجل مُحاسبة من قام بارتكاب هذه الجـ.ريمة الإنسانية ضد الطفل السوري الذي وجد مسجوناً في قفصٍ تحت الأرض.

كما شدّد على ضرورة إعادة تأهيل الطفل سواءً نفسياً أو صحيّاً بعد كل المعاناة التي عاشها داخل ذلك القفص.

متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى