كشك الأخبار

يحفظونها في حقائب ويعودونها إلى روسيا.. لماذا يجمع حراس بوتين فضلاته خلال رحلاته الخارجية؟

يحفظونها في حقائب ويعودونها إلى روسيا.. لماذا يجمع حراس بوتين فضلاته خلال رحلاته الخارجية؟

سنابل

تحاول الولايات المتحدة الأمريكية وصحافتها تتبع الرئيس الروسي فلادمير بوتين وحركاته وكل تفاصيل حياته، وهذا التتبع يمكن المنافس المباشر لبوتين من التنبأ بتصرفاته السياسية والعسكرية.

وفي أحدث تتبع أمريكي لرجل روسيا الأقوى، قال موقع “بزنس إنسايدر” الأمريكي بأن حراس بوتين الشخصيين يجمعون فضلاته في عبوات ويحفظونها في حقائب لإعادتها إلى روسيا خلال رحلات بوتين الخارجية.

وهذا التصرف قام به زعيم كوريا الشمالية “كيم جون كينغ”، حيث إن فضلات الإنسان تعطي الباحثين معلومات تامة عن بنية الـ D N A  الكاملة للجسم وفيها يمكن التعرف على نقاط القوة والتحول والضعف لأي جسم، لذلك يخشى القادة والزعماء من تسرب هذه المعلومات لخصومهم.

وفقاً للتقرير، تقع مسؤولية جمع براز بوتين على عاتق دائرة الحماية الفيدرالية، وهي الهيئة المكلفة بحماية بوتين ومسؤولين حكوميين آخرين، وقال جينت، وروبين، إنه “في كل مرة يحتاج فيها بوتين إلى التبرز، يضع عميل من دائرة الحماية الفيدرالية فضلاته في علبة مخصصة لها لإعادتها إلى روسيا في حقيبة.

كتب الصحفيان أن هذا الإجراء حدث أثناء زيارة بوتين لفرنسا في 29 مايو/أيار عام 2017، وخلال رحلته في أكتوبر/تشرين الأول عام 2019 إلى السعودية.

كما أظهر مقطع فيديو، اُلتقط خلال رحلة بوتين إلى فرنسا عام 2019، ستة رجال بملابس رسمية في حاشية بوتين يرافقونه إلى الحمام، وشوهد أحدهم يخرج من الحمام وهو يحمل حقيبة صغيرة، إلا أن محتواها لم يكن واضحاً.

وباتت صحة بوتين مركزا لكثير من التكهنات، خاصة خلال الأشهر الأخيرة مع بداية الحرب الروسية في أوكرانيا، وسط تقارير عن معاناته من السرطان أو حتى مرض “باركنسون” الذي يصيب الجهاز العصبي.

وتتبع الأجهزة المسؤولة عن حماية بوتين هذه الأساليب، للحد من مخاطر وصول القوى الأجنبية لمعلومات عن صحة بوتين البالغ من العمر 69 عاما، عن طريق الحصول على حمضه النـ.ـووي.

ويتزامن التقرير مع أنباء أثيرت مؤخرا حول صحة زعيم الكرملين، ما اضطر وزير الخارجية سيرجي لافروف للتأكيد عن أن هذه التقارير مجرد إشـ.ـاعات.

كانت صحيفة The Times البريطانية قد زعمت في مايو/أيار 2022، أن بوتين مصاب بسرطان الدم، وأنه قد خضع لعملية جراحية في ظهره مرتبطة بهذا المرض، وذلك قبل وقت قصير من إصداره الأمر بغزو أوكرانيا.

جاءت مزاعم الصحيفة البريطانية بعد أن كان تحقيق روسي نُشر خلال أبريل/نيسان 2022، قال إن جرّاح سرطان زار بوتين، 35 مرة خلال أربع سنوات، في مقر إقامته على البحر الأسود، مشيراً إلى أن لدى الرئيس عدداً كبيراً من الأطباء الذين يرعون حالته الصحية، ورجح أن يكون بوتين قد خضع لعملية جراحية خطيرة قبل سنوات.

في تعليق نادر من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول الحالة الصحية لبوتين، قال نهاية مايو/أيار 2022، إن التقارير الغربية التي تتحدث عن مرض بوتين مجرد شـ.ـائعات.

يُذكر أنه في عام 2016، قال عميل سوفييتي سابق إنه اكتشف أدلة على أن جوزيف ستالين حاول التجسس على رئيس الصين ماو وغيره من كبار المسؤولين عن طريق تحليل فضلاتهم.

من جانبه، كتب الخبير العسكري البريطاني توني غيراتي: “فحص الفضلات من الأساليب التي تكشف معلومات ثمينة جداً أحياناً”.

يُشار إلى أنه مطلع فبراير/شباط 2022، رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلباً من الكرملين بإجراء فحص كوفيد-19 الروسي قبل اجتماع شخصي مع بوتين، خشية استغلاله لتحليل حمضه النووي، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى