كشك الأخبار

يوم استيقظت بيروت بلا أطفال.. خطفوا كل أطفالها عام 1937

يوم استيقظت بيروت بلا أطفال.. خطفوا كل أطفالها عام 1937

سنابل

ذات يوم فُقد كل الأطفال من ساحة الشهداء وساحة البرج وشارع المصارف ودرج خان البيض ومحيط السينما البروكسي وآمبير والأوبرا.

وتم اختطاف كل الاطفال من بائعي العلكة واليانصيب وماسحي الأحذية وبائعي الورد وأكياس الورق من الحفاة والشحاذين والمتسولين الفقراء ..!!! فدب الذعر والهلع في نفوس أهاليهم ..!!

وبدات الإتصالات والتبليغات عن فقدانهم تتوالى، أين ذهب الأطفال الفقراء، واطمأنت سيدات المجتمع الأرستقراطي على أولادهم يصحة جيدة إلى جانبهن.

وإذ بخاطف الأطفال هو وزير الدفاع الوطني آنذاك رشيد بيضون .. قد أخذ ٤٠٠ طفلاً  إشترى لهم الثياب والأحذية وكل ما يلزم .. ووضعهم في المدرسة العاملية في رأس النبع التي أسسها لإستقبالهم وتعليمهم جميعاً على نفقته الخاصة !!

وأتصل بأهلهم وقال لهم : أنا أتكفل بتعليمهم جميعاً وأدفع مصاريف عيشهم من أكل وملبس وصحة وكل يوم سبت سأدفع مساعدات للأهل تعادل ما كان يجنونه أولادهم من عملهم …!!

وبعد مدة تخرج غالبيتهم من المدرسة العاملية بشهادة البكالوريا .. وأرسل قسم كبير منهم إلى ألمانيا وفرنسا وأوربا لمتابعة دراساتهم الجامعية

وأسس اول صرح علمي في بيروت يضم كل الطوائف، وكان خاطف الأطفال هذا الذي لم يرزق أطفالاً قد حقق أول إنجاز تربوي في لبنان.

مالا تعرفه عن رشيد يوسف بيضون الوزير والنائب والمثقف خاطف الأطفال أنه المؤسس للجمعية الخيرية للعاملين في لبنان …

لكن للأسف التاريخ العربي لا يؤرخ إلا تاريخ البلطجية والسفاحين واللصوص والفاسدين ويرفع شأنهم ويحفظ أسمائهم …!!!

لكن جرت سنة الحياة التي نعيشها أن العظماء الحقيقين لا يذكرون .. وتطمس أسمائهم !!

رشدي بيضون

ولد في دمشق في العام 1889 ميلادي في حي بيضون في ضواحي الشام، والبعض يذهب إلى أنه ولد في بيروت من أسرة بيضون العريقة بتاريخها وعلمائها التي قدمت من الشام.

انتقلت عائلته إلى بيروت فانتقل معها وعاش في لبنان.

تلقى علومه الأولى في المدارس والكتاتيب العثمانية، ثم في مدرسة الشيخ أحمد عباس الأزهري، وفي المدرسة الأميركية في صيدا.

أنشأ مدرسة في بيروت في الثلاثينيات من القرن الماضي، أسماها الكلية العاملية، وغايتها تعليم شباب جبل عامل (في الجنوب اللبناني)، والعمل على رفع مستواهم الثقافي والاجتماعي، كما ساهم في إنشاء المؤسسة المهنية العاملية بإتفاق بين دولة ألمانيا الإتحادية (التي قدمت تبرعاً يشمل توريد تجهيزات ومعدات وإرسال مدربين ومدير للمؤسسة) ولبنان وجمعية العمل الاجتماعي على طريق مطار بيروت عام 1960.

استطاع رشيد بيضون أن ينسج علاقات اجتماعية مع العائلات العاملية التي نقلت نفوسها إلى بيروت.

وهكذا اصبح للمهمشين في بيروت قائدا يتلمس حاجاتهم، كما افتتح عدداً من المستوصفات ليلج بعد ذلك المجال السياسي انتخب للمرة الأولى عام 1937 بعد الاستقلال للمرة الاولى نائبا في البرلمان اللبناني، كما عين وزيرا لأكثر من مرة.

كان هناك أيضا حضور سياسي في العاصمة لآل الأسعد، اتسم بالمنافسة بين آل بيضون وآل الاسعد آنذاك، فشكل رشيد بيضون حزب الطلائع، واحمد الاسعد حزب النهضة، وعكف بيضون على نقل نفوس أبناء القرى الجنوبية إلى بيروت لزيادة عدد الأصوات.

متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى