أوروبا بالعربي

هولندا: ارتفاع تكلفة الحياة بواقع 5.2 % والحكومة ستساعد..

هولندا: ارتفاع تكلفة الحياة بواقع 5.2 % والحكومة ستساعد..

سنابل- متابعات- أوروبا- هولندا

جاوز سعر الديزل في كثير من الدول الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا وبلجيكا وهولندا 2.10 يورو للتر الواحد، وتأتي هذه الزيادة بسبب الحرب على أوكرانيا.

وفي تقرير صحفي هولندي كتب مايكل نيولد، يتوقع مكتب التخطيط المركزي أن تؤدي أسعار الوقود المرتفعة إلى ارتفاع في تكلفة الحياة تصل إلى 5.2 %.

فعلى سبيل المقارنة، وصل التضخم بالفعل إلى مستوى تاريخي مرتفع بلغ 2.7 في المائة على أساس سنوي العام الماضي، وكانت تلك أكبر زيادة منذ عام 2002 ،  وفقا لأرقام المكتب المركزي للإحصاء (سي بي إس).

وبحال استمرار أسعار الطاقة بالارتفاع فإن التضخم سيصل إلى 6 في المائة، إذا انخفضت الأسعار – بشكل غير متوقع تمامًا – فسنرى أيضًا انعكاسًا على التضخم، وفقًا لبروتوكول قرطاجنة للسلامة الاحيائية، تبلغ هذه النسبة 3 في المائة.

تؤكد المؤسسة المستقلة التي تقدم المشورة لمجلس الوزراء في الأمور المالية والاقتصادية أن الوضع غير مستقر حتى الآن بشأن الاستمرار في ارتفاع الأسعار، ولا تزال آثار الحـ.ـرب في أوكرانيا غير واضحة تماماً على التجارة والأسواق المالية والاستثمار والاستهلاك محدودة، لكن ذلك قد يتغير بالطبع.

وبالرغم من هذا فإن أسعار الطاقة المرتفعة حقيقة واقعة، ويشعر الناس بذلك في محافظهم، ستنخفض القوة الشرائية بنسبة 2.7 في المائة هذا العام في المتوسط، هذا يعني أن هناك عددًا مساويًا من الأشخاص الذين يعانون من خسارة أقل من 2.7 في المائة في القوة الشرائية مثل الأشخاص المتأثرين بأكثر من 2.7 في المائ،  في أسوأ الأحوال، ستنخفض القوة الشرائية بنسبة 3.4٪ هذا العام.

مخـ.ـاوف بشأن انخفاض الدخل

لم تتأثر كل أسرة بنفس القدر من الصعوبات، يقول المخرج بيتر هاسكامب: “إنني قلق حقًا بشأن الأشخاص ذوي الدخل المنخفض، خاصة إذا كانوا يعيشون في منزل غير معزول بشكل جيد”.

بالنسبة للأسر ذات الدخل المنخفض، يصعب دفع فاتورة الطاقة المرتفعة مقارنة بالعائلات التي لديها موارد مالية أكبر، يوضح Hasekamp: “سواء كانت القيمة اللازم دفعها تعتمد على حصة تكاليف الطاقة في الدخل المتاح”.

واحدة من كل 20 أسرة ستنخفض بنسبة 3.5 في المائة هذا العام، حتى في السيناريو الأكثر حيادية، أصحاب الكسب الفردي على وجه الخصوص يجدون صعوبة في ذلك، هم سيخسرون 3.2 في المائة أو أكثر، كما يتوقع البنك المركزي الأوروبي.

في الوقت الحالي، يفترض البنك المركزي الهولندي أن الاقتصاد الهولندي سينمو بنسبة 3.6 في المائة هذا العام، الاقتصاديون أقل تفاؤلاً بكثير للعام المقبل: من المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 1.7 في المائة.

وستبلغ نسبة البطالة 4 في المائة هذا العام وسترتفع إلى 4.3 في المائة العام المقبل وبالتالي فإن سوق العمل لا يزال ضيقًا، كما يتوقع البنك المركزي الأوروبي، وبحسب الحكومة الهولندية فإنها تريد مساعدة أصحاب الدخل المنخفض هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى