كشك الأخبار

جعلها تصرخ من الألم.. “محدش حيربيكي غيري” هذا ما حصل داخل المحطة الفضائية

جعلها تصرخ من الألم.. “محدش حيربيكي غيري” هذا ما حصل داخل المحطة الفضائية

سنابل

انتشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لشجار حصل بين مذيعة تلفزيونية ومديرها في العمل، وعمدت المذيعة إلى تصوير الواقعة لكنها لم تتوقع أن تتطور الأمور لما سارت عليه.

إذ تعرضت المذيعة للشتم والإهانة وهي كبيرة بالسن وليست شابة صغيرة، وعندما علم المدير أنها تصور وتطلب من أحد أصداقائها في العمل أن يشهد معها، قدم وضربها وسط سباب ونعوت مسيئة لها.

أظهر مقطع فيديو، نُشر الأربعاء على شبكات التواصل الاجتماعي، تعرض مذيعة مصرية للضرب من قبل مديرها في مقر إذاعة وسط الدلتا.

وسائل إعلام ذكرت أن المذيعة المصرية أماني الصباح تعرضت للضرب من قبل مدير إذاعة وسط الدلتا، هاني محمد عماشة، وذلك “بسبب مطالبتها بحقوقها المادية والأدبية، وانتقاداتها للهيئة الوطنية للإعلام”.

يُظهر الفيديو مشادة كلامية بين المذيعة ومدير الإذاعة، الذي قال لها: “محدش غيري هيربيكي”، قبل أن ينفعل ويهجم على المذيعة ويضربها، فيما كانت تصرخ بشدة.

في نبرة حملت تهديداً للمذيعة، قال مدير الإذاعة لها: “ابقي ابعتي بقى لصاحبتك المعتقلة”، ولم يُحدد بشكل واضح من كان يذكر، لكن البعض أشار إلى أنه يتحدث عن المذيعة هالة فهمي، التي تم سجنها منذ نحو شهرين، بعدما انتشر مقطع فيديو لها يظهر انتقادها للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

يُشار إلى أن المذيعة “أماني” مقدمة برامج، وتواجه ملاحقة قانونية بسبب انتقادات وجهتها لـ”الهيئة الوطنية للإعلام”، فضلاً عن مشاركتها في احتجاجات للعاملين باتحاد الإذاعة والتلفزيون للمطالبة بحقوقهم المادية.

وأماني الصباح تواجه ملاحقة قانونية من عام 2014 لأرائها السياسية المنتقدة للنظام المصري، وهذا ما تسبب لها بالشتم والضرب من قبل مديرها داخل أروقة المأسسة الإعلامية، كما كانت تطالب بالحقوق المادية والأدبية لها ولباقي زملائها العاملين.

ويعاني القطاع الإعلامي في مصر من التضيق فلا يوجد في مصر اليوم حرية صحفية مثل التي كانت سابقاً، وكثر هم الصحفيون الذين ذهبوا لزيارة بلدهم ولم يعرف مصيرهم حتى الآن.

سنابل+ متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى