كشك الأخبار

شاهد قصة وفاء.. بعد شهر على فراقها فلفل ما زال ينتظر شيرين

شاهد قصة وفاء.. بعد شهر على فراقها فلفل ما زال ينتظر شيرين

سنابل

قالوا قديماً إن الكلب أوفى المخلوقات وضربت القصص الكثيرة بوفاء الكلب، وكذلك خلدت هذه الصفة بذلك الحيوان عبر الأشعار والأمثال والقصص الشعبية، لكننا اليوم نشهد قصة واقعية قصة وفاء الكلب فلفل لصاحبته الصحفية شيرين أبو عاقلة التي رحلت 11 أيار الماضي على أبوب مخيم جنين.

انتشر مؤخراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيديو للكلب فلفل وهو يقف على النافذة ويهرول مسرعاً باتجاه الباب كلما قرع الجرس بانتظار صاحبته التي اعتنت به لسنوات.

الفيديو صوره التلفزيون العربي في حلقة “عين على المكان” ويري تفاصيل رحيل شيرين أبو عاقلة وهي توثق الحدث على أبوب مخيم جنين في فلسطين، يظهر الفيديو لهفة الكلب عند كل قرع للجرس لهفته للقاء صاحبته ومربيته لكنها في كل مرة تكون لهفة خائبة.

وعقب الفيديو الذي يظهر حزب فلفل على شيرين انتشرت فيديوهات لشيرين وهي تداعب كلبها وتتلتقط معه الصور.

وروت إبنة شقيق شيرين، لينا أبو عاقلة، ردات فعل “فلفل” عند سماع صوت فتح الباب، وتوجّهه بسرعة للتحقق ما إذا كانت شيرين هي القادمة.

واستشهدت شيري في 11 من شهر أيار ولم يتم الاعتراف بتلك الجريمة، إلّا أنّ صحيفة واشنطن بوست الأمريكية قالت، إنه بناء على التحليلات الصوتية التى أجراها ستيفين بيك، خبير تحليل الأصوات الذى استعان به مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي لأكثر من 10 سنوات، فإن إطلاق النار الذى أردى أبو عاقلة صدر عن شخص واحد فقط من مسافة تُطابق تماما المسافة التى كانت بين الصحفيين ونقطة تمركز القوات الإسرائيلية.

وبناء على فحص حى وشامل لموقع الحادث فى منطقة جنين أجرته الصحيفة، فإن أبو عاقلة والصحفيين الآخرين كانوا على مرأى واضح من موقع تمركز القوات الإسرائيلية، تفصلهما مسافة نحو 182 مترا، وكان هناك على الأقل جندى واحد يستخدم عدسة مكبرة، حسب بيان للجيش الإسرائيلي.

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك بثا حيا تم تصويره على تطبيق “تيك توك” قبل 7 دقائق فقط من مقتل أبو عاقلة، وفى الفيديو ظهرت الأجواء هادئة تماما قبل إطلاق النار ما يثبت عدم وجود اشتباكات نارية قد تكون أدت عن طريق الخطأ فى مقتل الصحفية الفلسطينية.

سنابل+ متابعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى