كشك الأخبار

طائرة مجهولة تخترق أجواء 6 دول أوروبية وتختفي.. ما سيحدث أسوأ من الحرب العالمية الثانية

طائرة مجهولة تخترق أجواء 6 دول أوروبية وتختفي.. ما سيحدث أسوأ من الحرب العالمية الثانية

سنابل

تزيد الحرب الروسية على أوكرانية الوضع في أوروبا توتراً، وخاصة بعد أزمة وقود كبيرة باتت القارة العجوز على أبوابها بعد أشهر قليلة، إذ فرضت روسيا على الدول المستوردة لوقودها الدفع بالروبل تفادياً لأي أزمة اقتصادية جراء العقوبات الأمريكية عليها، وأمام الرفض الأوروبي فإن الكثير من تلك الدول أمام أزمة وقود حقيقية الشتاء القادم.

يقول المحللون السياسيون بأن الحرب القادمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي أسوأ من الحرب العالمية التي تدمرت فيها الكثر من المدن، فحرب الوقود تعني توقف الحياة في أوروبا الباردة.

ويحاول الاتحاد الأوروبي التقليل من حجم الخسائر التي يمكن أن تتكبدها الدول الأوروبية بسبب قرار روسيا قطع الغاز عن الدول التي لا تدفع بالروبل، حيث أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أن التكتل قد أخذ بالحسبان هذه الخطوة وأعدّ لها العدّة، ويسعى بكل جهده حتى لا تتضرر أي دولة أوروبية.

وتستورد بولندا 45% من حاجاتها من الغاز من روسيا، ويربطها بموسكو اتفاقية طويلة المدى مع شركة “غاز بروم”، لكن هذه الاتفاقية سوف تنتهي هذه السنة وذلك ما جعل بولندا تستعد لهذه اللحظة من خلال التفاوض مع دول أخرى وتطوير بنيتها التحتية للحصول على الغاز من مصادر غير روسية.

وتستورد كل من بلغاريا وبولندا سنويا نحو 13 مليار متر مكعب من الغاز وهو ما يمثل 8% من مجموع واردات أوروبا من الغاز.

وبالأرقام يظهر أن الاتحاد الأوروبي قد خصص نحو 35 مليار يورو لدفع فاتورة إمدادات الطاقة الروسية، وهو وضع يجب أن يتغير حسب قول رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل الذي أكد أن التخلي عن الغاز الروسي سيأتي عاجلا أم آجلا.

وتدفع الدول الأوروبية نحو 450 مليون دولار في اليوم لروسيا مقابل الغاز والنفط، وذلك عن طريق 3 أنابيب للغاز، هي التي تغطي نحو ثلث الحاجة الأوروبية من الغاز.

هذه الأرقام تظهر مدى الاعتماد الأوروبي على الغاز الروسي، لكنها تظهر حجم الأموال التي تدخل خزينة روسيا يوميا من أوروبا، وإذا توقفت هذه المداخيل فهذا يعني تراجع مداخيل الدولة تراجعا كبيرا لأن عائدات الطاقة تشكل أكثر من نصف ميزانية الدولة.

ورغم ذلك تحاول دول مثل ألمانيا والمجر إيجاد حلول للدفع بالروبل الروسي لعدم قدرتها على التخلي الفوري عن الغاز الروسي.

اختراق أجواء 6 من دول الاتحاد الأوروبي

اعترضت مقاتلات لحلف شمال الأطلسي طائرة ذات محركين، لكنها لم تتمكن من إرغامها على الانصياع، لتهبط بعد ذلك على مدرج مهجور في بلغاريا بعد أن اخترقت أجواء 6 من دول هذا الحلف دون إذن، وقد اختفى ركابها في رحلة لا تصدق، حسب مجلة فرنسية.

وحصلت هذه الحادثة في 9 من شهر حزيران الجاري، وبالرغم من تتبع 6 طائرات حربية مقاتلة للطائرة ذات المحركين فإن أحداً لم يستطع تتبع أثرها، أو معرفة هوية الركاب، في حادثة غير مسبوقة للدول الأوروبية، ما زادت في تعقيد الوضع.

وخلال رحلتها (تقول مجلة لوبوان الفرنسية) إن هذه الطائرة هبطت مرتين على الأقل على مدارج صغيرة للتزود بالوقود، ربما بفضل أوعية تزود كانت على متنها وتم ضخها يدويًا في خزانات الطائرة.

وقد هدد ركاب الطائرة العاملين في مطار هاجدوزوبوسزلو شرق المجر، الذين اتصلوا بالشرطة، لكن مع وصولها أقلعت الطائرة بطريقة لا تحترم إجراءات الإقلاع المعترف عليها.

وقد عثر أخيرا على هذه الطائرة في 9 يونيو/حزيران، في مطار مهجور، يقع على بعد حوالي 100 كيلومتر من ساحل البحر الأسود، والذي يبدو أنه كان المحطة النهائية لهؤلاء المسافرين المجهولين، وقد اختفى جميع ركاب الطائرة.

متابعات سنابلبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى