أصالة واندماج

الحضارة العربية من وجهة نظر مثقفي أوروبا

الحضارة العربية من وجهة نظر مثقفي أوروبا (1)

سنابل- أصالة

يخطأ الكثير من العرب المقيمين في القارة الأوروبية وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية وحتى روسيا، عندما ينظرون نظرة دونية لحضارتهم وأصلهم الذي ينتسبون إليه.

ليس من المنصف أن تنظر لحضارتك من زاوية اليوم ولا من زاوية العامة، عليك أن تنظر لتاريخك من زاوية المثقفين العالمين المنصفين.

تقول الكاتبة الألمانية زيغرد هونكة في كتابها شمس العرب تستطع على الغرب:

  • “هل لك أن تنزعي عنك شقتك جاكيت ” jacket” وأن تاخذي لك مكان على الصفّة ” sofa” ذات المرتبة الحمراء القرمزية، إن القندي ” Candy” ذات الطعم الحلو مناسب لك، وسأحضر لك حالاً فنجان من قهوة ” coffee” البن مع قطعتين من السكر ” sugar” أم إنك تفضلين شربة ” syrup” من عصير الليمون ” lemonade”.

إذا كنت لا ترغبين في تناول الكحول ” Alcohol” فإنك بلا ريب ترغبين بتناول قطعة من الحلوى مع شيء من البرقوق المشمش وبنان ” banana ” من الموز.

  • طبعا يا صديقي إنك ضيفي اليوم فهلا يمكنني بداية أن أقدم لك شربة من عصير النارنج ” Orange ” وأما هذه الأرضي شوكي ” artichoke” المحشو فلسوف تفتح شهيتك وما رأيك الآن بهذه الوجبة من الكمئة المقلية مع الرز rice ” والسبانخ ” spinach “،ولا بد في النهاية من فنجان قهوة مخه ” mocha coffee”.

فالقهوة التي تعيشون بها في حياتكم اليومية وحب البن كذلك الطاسة ” TASSE” التي تتناولون بها القهوة المغلية والسكر الذي لا  تكاد تخلوا منه  مائدة.

كل هذه الأشياء إنما أخذناها عن العرب وأخذنا معها حاجات أخرى لا تزال تحتفظ باسمائها العربية الأصيلة في كل أنحاء العالم المتحضر، ولنا في ذلك أكثر من مثلي القندي أو قنديل عقيد السكر إلى القندي صنع الحلوى ومن البرقوقي الكبير الحجم المجفف الكمثرى وأصابعي تفاح المعقود.

من كتاب “شمس العرب تسطع على الغرب للكاتبة الألمانية زيغرد هونكة “بتصرف” صـ 13، 18.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى